زلة لسان تجبر وزير العدل على إعادة تصنيف ملفات 65 ألف سجين

مشاهدة 22 أغسطس 2012 آخر تحديث : الأربعاء 22 أغسطس 2012 - 4:42 مساءً

حصري: كواليس اليوم

لم تمر التصريحات التي أدلى بها وزير العدل والحريات مصطفى الرميد لقناة الميادين، أواخر شهر يوليوز الماضي، خيرا وسلاما على الوزير المحامي والحقوقي، إذ اضطرته “زلة لسان” ليس فقط إلى إصدار بيان توضيحي للصحافة، ينفي فيه قوله غياب معتقلين سياسيين بالمغرب، بل أعلن حالة طوارئ بوزارته، وحث المصالح المختصة على جرد كل ملفات السجناء وإعادة ترتيبها وفق طبيعة القضايا التي أدينوا بها، وهو ما يعني نفض الغبار عن أزيد من 65 ألف ملف.

اقرأ أيضا...

وحسب مصادر مقربة من ديوان وزير الـ”بي. جي. دي” في العدل، فإن الأخير أمر رؤساء المصالح المعنية بإعادة إحصاء كل الملفات وإعادة تصنيف بعضها إذا اقتضت الضرورة ذلك، خاصة عندما يتعلق الأمر بملفات الإرهاب.

حالة الاستنفار هذه جعلت البعض يصف متهكما قرار الرميد بأنه عقوبة “سالبة للحرية”، إلى حين، لموظفي وزارة العدل والحريات، على اعتبار أن مندوبية إدارة السجون ما فتئت تعيد النظر بشكل دوري تقريبا في مختلف الملفات، مما يعتبر تصرف الرميد فقط إهدارا للوقت، تقول مصادر الموقع.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.