هذا يعتبر دعم جزئي (لا أغلبي كما يدعون) تحاول الشبيبة ان تمرره، لكنه لا يمثل الحقيقة لأن أولا وقع إنزال كالمعتاد من الطرف المتعاطف مع الأخ شباط للعب آخر الاوراق، بعدما بدأ الحلم يتبخر. من جهة أخرى من لهم الحق للتصويت على الامين العام للحزب هم أعضاء المجلس الوطني للحزب و ليسوا أعضاء اللجنة المركزية للشبيبة الإستقلاليةو لذلك أعتبرهم مساكين غير كيزمرو وتيحسبو مساكين راهم دارو شيحاجا.