المجتمع المدني بالصحراء يراسل أمريكا والأمم المتحدة بشأن مواقف كينيدي

مشاهدة 9 سبتمبر 2012 آخر تحديث : الأحد 9 سبتمبر 2012 - 6:20 مساءً

الرباط: كواليس اليوم

أصدر مجلس المجتمع المدني لتتبع تدبير الشأن المحلي بالمغرب بمدينة العيون، نهاية الأسبوع الماضي، بيانا بخصوص ما صدر عن مؤسسة روبيرت كيندي، أسماه “بيان التصدي والتجند”.

اقرأ أيضا...

وجاء في البيان، الذي توصل موقع “كواليس اليوم” بنسخة منه، أن المؤسسة المذكورة عبرت غير ما مرة عن موالاتها وتبنيها طرحا يمس بوحدة الأرض وأصحابها، والذي، حسب مجلس المجتمع المدني، تميز وسيتميز بالانتقائية، بعيدا عن كل البعد عن الحقيقة التاريخية والجغرافية.

وعبر مجلس المجتمع المدني لتتبع الشأن المحلي في المغرب، وفي جهة وادي الذهب الكويرة وجهة بوجدور الساقية الحمراء وجهة العيون كلميم السمارة، عن استنكاره الشديد للطرح السياسي لهذه المؤسسة، والداعي إلى المس بمقدسات وثوابت المملكة، مهيبا بالجهات الرسمية والهيآت السياسية والحقوقية والإعلامية ومختلف أطياف المجتمع المدني، إلى توحيد المواقف والوسائل، وتقوية الصف الداخلي، والتوجه نحو القضايا المصيرية للوطن، وفي مقدمتها الوحدة الترابية والاجتماعية والتصدي بشجاعة ومسؤولية لأعدائها أينما وجدوا، ولنواياهم المبيتة الرامية إلى المساس أولا، وقبل كل شيء بثوابت الأمة المغربية ووحدتها.

وكشف المجلس أنه لن يقف متفرجا أمام تكالب أعداء الوحدة الترابية، معتبرا تقرير كيري، ومؤسسة روبيرت كيندي، تدخلا سافرا في الشأن الداخلي للمغرب.

وقد وجهت نسخ من البيان إلى الأمين العام للأمم المتحدة وسفارة أمريكا بالرباط ووزير الخارجية والتعاون بالرباط ووزير الداخلية والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

يشار إلى أن مجلس المجتمع المدني لتتبع الشأن المحلي بالمغرب، يتشكل من مختلف جهات الجنوب، وقد أسسه إبراهيم عتمون، فيما تتولى امكملتو كمال رئاسة مجلس العيون بوجدور الساقية الحمراء عمالة العيون، وامبارك ابلال، رئيس مجلس إقليم بوجدور، والمامي رمضان، رئيس مجلس جهة وادي الذهب الكويرة عمالة الداخلة، عمالة الداخلة، والكوري السيد، مجلس إقليم أوسرد، أما بخصوص جهة كلميم السمارة، فتترأس مجلس السمارة فاطمة السيدة، وعبد الفتاح بولون، المجلس المحلي بإقليم طانطان.

 

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.