قضاة أزيلال يتبرؤون من وقفة 6 أكتوبر في رسالة إلى وزير العدل والمجلس الأعلى للقضاء

مشاهدة 22 سبتمبر 2012 آخر تحديث : السبت 22 سبتمبر 2012 - 3:45 مساءً

الرباط: كواليس اليوم

اقرأ أيضا...

وجه قضاة المحكمة الابتدائية بأزيلال، والمراكز التابعة لها، وعددهم إحدى عشر قاضيا، رسالة إلى وزير العدل والحريات، وكتابة المجلس الأعلى للقضاء، يتبرؤون فيها من الوقفة الاحتجاجية التي يستعد نادي قضاة المغرب تنظيمها يوم 6 أكتوبر المقبل.

ويتعلق الأمر بالأساتذة عمر الزياني وسعيد دركال ومحمد الهلوس ورشيد أوساما وسفيان ستار والحسين العبوري ومحمد زواكي وعبد المجيد عزوزي وجمال الدين كمكوم ويونس الحافظ ومراد العكابي وجواد السموزي.

وتأتي هذه المراسلة في إطار تداعيات مقال نشرته يومية “المساء” الأسبوع الماضي، عن التحضيرات المكثفة للوقفة الاحتجاجية المرتقبة، والذي أرفقته بصورة للقضاة الموقعين على الرسالة.

ووجهت المراسلة إلى وزير العدل والحريات وكذا إلى كتابة المجلس الأعلى للقضاء، تحت إشراف المسؤولين القضائيين، متضمنة بيانا استنكاريا لما ورد بالصفحتين الأولى والرابعة لجريدة المساء عدد 1863 بتاريخ 19 شتنبر 2012.

وأوضح قضاة المحكمة الابتدائية بأزيلال والمراكز التابعة لها، الموقعين على الرسالة، أن الصورة المنشورة بالجريدة المذكورة قديمة وترجع إلى شهر ماي 2012، مشيرين إلى أن الجريدة لم تحصل على إذن من أصحابها لنشرها، كما أن المقال الوارد بالصفحة الرابعة من الجريدة غير صادر عن قضاة أزيلال ولا يخص إلا صاحبه.

وكشف قضاة المحكمة الابتدائية بأزيلال والمراكز التابعة لها أنهم لم يعقدوا أي اجتماعات تحضيرية أو تواصلية بخصوص وقفة 06 أكتوبر التي أعلن عنها نادي قضاة المغرب، كما جاء في المقال على لسان كاتبه، معتبرين أن كل ذلك لا يمت إلى الحقيقة بصلة.

وعبر القضاة عن استنكارهم لكل ما نشر بالجريدة المذكورة جملة وتفصيلا.

 

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.