عاجل: مجرم يحتجز الآن فتاة رهينة بسلا ويهدد بذبحها على شاكلة “أشرار السينما” والشرطة تطوق المكان

مشاهدة 3 أكتوبر 2012 آخر تحديث : الأربعاء 3 أكتوبر 2012 - 9:11 مساءً

سلا: كواليس اليوم

بلغ إلى علم موقع “كواليس اليوم” أن مجرما مسجل خطرا، مطلوبا إلى العدالة بموجب عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني، يحتجز في هذه الأثناء (مساء الأربعاء 3 أكتوبر) فتاة رهينة في منزل بحي الرحمة تابريكت بسلا، ويهدد بذبحها من الوريد إلى الوريد، مطالبا عناصر الشرطة، التي انتشرت بالعشرات حول المنزل وتطالب الظنين بتسليم نفسه، بالانصراف، مشيرا إلى أنه لن يتردد في تصفية الفتاة جسديا، إن حاول أي من رجال الشرطة مداهمة المنزل بهدف إلقاء القبض عليه.

اقرأ أيضا...

هذا ولم تبادر الشرطة، حسب مصادر جريدة “كواليس اليوم” إلى تنفيذ عملية تدخل خشية من تنفيذ الظنين لتهديداته، وإقدامه على إلحاق الأذى بالفتاة، إلا أنها تقوم بمحاصرة المكان في هذه اللحظات، وتغلق جميع المنافذ المحتملة التي يرتقب أن يلجأ الظنين إلى الفرار منها.

وذكر المصدر ذاته أن الفرق أبلغت رؤسائها ليصل الخبر إلى رئيس الأمن، المراقب العام مولود أوخويا، والذي أصدر تعليمات بتكثيف المراقبة وعدم تنفيذ أي تدخل إلا في اللحظة المناسبة. وعلم أن المسؤول الأمني يتابع تطورات الوضع عن كثب، وينسق مع المسؤولين الأمنيين الحاضرين بمكان الحادث، من أجل احتواء الوضع وإلقاء القبض على الظنين وتحرير الفتاة سليمة من قبضته.وكانت الشرطة توصلت إلى معلومة بخصوص مكان تواجد الظنين، وبعد انتقالها إلى هناك ومحاصرة المكان، فطن المتهم إلى الخطة، ليعمد إلى اختطاف واحتجاز فتاة رهينة، على شاكلة “الأشرار” في الأفلام السينمائية.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.