حقائق مثيرة في “تجويع” الطلبة الممرضين.. مدير المركز حاول التراجع عن القرار ومكالمة من الوزارة أجبرته على تطبيق التعليمات

مشاهدة 22 نوفمبر 2012 آخر تحديث : الخميس 22 نوفمبر 2012 - 8:29 مساءً

 

الرباط: كواليس اليوم

اقرأ أيضا...

كشف طلاب ممرضون بالمعهد، في اتصال هاتفي بموقع “كواليس اليوم” معطيات جديدة في قضية “التجويع” التي يتعرضون لها منذ عدة أيام، بتعليمات من الحسين الوردي، وزير الصحة، ردا على دخولهم في حركات احتجاجية.

وكشف أحد الطلبة الممرضين لـ”كواليس اليوم” أن الإطعام توقف قبل عيد الأضحى بأسبوع، وأن مدير الداخلية أسر لبعض المقربين منه بأنه تلقى اتصالا هاتفيا من مسؤول مركزي نقل إليه قرار وقف الإطعام الذي اتخذ من طرف الوزير الحسين الوردي بعد تحدي الطلبة لقراره، وتصعيد احتجاجاتهم، يضيف مصدرنا.

وعلم موقع “كواليس اليوم” أن مدير المركز حاول ثني مدير الداخلية عن قرار وقف الإطعام خلال الأيام الأولى، إلا أنه تراجع عن موقفه واكتفى بدفع المسؤولية عنه.

واتهم طلاب المركز مدير الداخلية بالخضوع لضغوطات الوزارة، خوفا من إثارة بعض القضايا التي تسربت عن التدبير المالي لنفقات الإطعام خلال نهاية السنة الماضية، وقضايا حاول مدير المركز حينها تجاوزها بكسب ود الطلبة، قبل أن ينحاز إلى الوزير في صراعه مع الطلبة الذين يرفضون مرسوم إدماج خريجي القطاع الخاص.

إسماعيل هاني

كواليس اليوم

التعليقات

  • lah tajwi3 rahna machi kofar rah mslmin yahsra ila bghiti houm ydkhlou y9raw ishab rasak yawazir

  • سياسة التجويع ووضع الحصار هي سياسة اليهود أينما كانوا كما هو معروف,,,
    الله ياخذ الحق في كل ظالم متجبر
    لن ينعم الجبارون في الأرض بالراحة ما حييوا لأن فوقهم ربا يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وهو يمهل ولا يهمل
    دمرهم الله جميعا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.