الشرطة القضائية الإيطالية تبحث عن المغربية كريمة المحروق عشيقة برليسكوني‎

مشاهدة 10 ديسمبر 2012 آخر تحديث : الإثنين 10 ديسمبر 2012 - 9:08 مساءً

إيطاليا: امحمد لكرون الحسناوي

رئيس الوزراء الإيطالي السابق، المعروف بدهائه ومكره. سنوات عديدة مرت، ولازال يراوغ  القضاء، ويتحايل عليه، حيث أظهر للجميع أنه فوق القانون، فهو يستعمل كل إمكانياته المادية والمعنوية للإفلات من القضاء الإيطالي، والذي شعاره :(لا أحد فوق القانون) ففي كل مرة يستطيع هذا الغني أن يفلت من العقوبة، وأن يقف وقفة الند للند، ضد القضاة، بحكم منصبه كرئيس الوزراء، وكانت أغلب القوانين التي شرعها في عهده تخدم مصالحه الشخصية.

اقرأ أيضا...

تنفس القضاة الصعداء لما قدم استقالته، وترك مكانه للبرفسور ماريو مونتي، ولكن مهاجمة القضاة له، جعله يأمر البرلمانيين التابعين له، بأن يسحبوا الثقة من حكومة التقنوراط، وها هو مرة أخرى يهزم القاضية إدا بكسيني، بحيث أن المغربية كريمة المحروك التي ستدلي بشهادتها يوم سبعة عشر من شهر دجنبر الجاري قد غابت عن الأنظار، وكأن الأرض ابتلعتها، ما استدعى تكليف الشرطة القضائية بالبحث عنها وإحضارها إلى المحاكمة، دون أن تتوصل إلى مكانها إلى اليوم، وهي خطة برلسكونية من أجل كسب الوقت، ومن أجل تأجيل المحاكمة، وهي الأصعب منذ دخول برلسكوني المحاكم الايطالية، بحيث سيحاكم في قضية المغربية كريمة المحروك بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر، وهي تهمة خطيرة، قد تصل عقوبتها إلى سبعة سنوات حسب القانون الإيطالي.

ها هو السيد برلسكوني، الرجل الغني بإيطاليا، قد خلط الأوراق مرة أخرى باحثا عن منفذ للخروج من مشكلته ولو أدى به ذلك إلى العبث بمصلحة البلاد والعباد، المهم لا يريد أن ينتهي به المطاف سجينا بإحدى السجون الايطالية لأنه يعلم أنها ستكون نهايته السياسية، والتجارية، كما أنه يعلم أن القضاء الايطالي لا يرحم. ولهذا يرفض أن تكون نهايته، مثل نهاية صديقه الاشتراكي بتنو كراكسي الذي فر من القضاء الايطالي بعدما حوكم بالفساد الإداري واخذ رشوة من اجل تمويل حزبه فمات في المنفى بتونس، فهل سيستطيع  الداهية سلفيو برلسكوني، بخطته الأخيرة، أن يفلت من العقاب أم أن المغربية غير الجميلة ذات الرائحة الكريهة، بتعبير أحد رفاقه، ستكون سببا لمعاقبة برلسكوني، وانتهاء أسطورته، أم أنه سيفوز في الانتخابات المقبلة ويشرع قانونا جديدا يسمح  فيه بممارسة الجنس مع القاصر؟

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.