قضاة بسلا متخوفون من “تهمة وهمية” في ملف زوجة القاضي المتوفي

مشاهدة 25 ديسمبر 2012 آخر تحديث : الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 - 10:37 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

عقد الأستاذ الفتحاوي، القاضي المقرر في ملف قاضيي الرباط وسلا، اليوم الثلاثاء، أولى جلسات الاستماع إلى المعنيين، في انتظار جلسات أخرى للإحاطة علما بجميع تفاصيل وملابسات الظرف المالي الذي عثر بحوزة مستشار محكمة الاستئناف بالرباط.

اقرأ أيضا...

وذكرت مصادر موثوقة لـ”كواليس اليوم” أن البحث يسير في الاتجاه الصحيح، وبدأت تتضح للقاضي المقرر مجموعة من المعطيات التي كانت مغيبة من الملف.

وفي سياق متصل، أفاد مصدر مطلع للموقع أن المحكمة الابتدائية بسلا مترددة في اتخاذ الإجراء المناسب في حق المشتكية، بشأن المسطرة الجارية ضدها، والتي أجرت الشرطة القضائية بحثا بشأنها.

وكشف المصدر ذاته لموقع “كواليس اليوم” أن المحكمة الابتدائية بسلا توجد في وضع حرج، ولم يجرؤ المسؤولون بها، ومن بينهم رئيس المحكمة ووكيل الملك، على تحريك المتابعة في حق المتهمة وإحالتها على الجلسة.

وحسب المصدر ذاته، فإن مسؤولي المحكمة متخوفون من اتهامهم بـ”الانتقام للنائب الأول” في حال اتخاذهم أي إجراء يدين المشتكية، علما أن جميع وثائق الملف تؤكد تورطها في المنسوب إليها.

وفي هذا الصدد، علم أن صاحبة الظرف المالي، زوجة القاضي المتوفي، تواجه شكايتين، سجلتا أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بسلا، وتتعلقان بالسب والشتم والتهديد.

الشكاية الأولى تقدمت بها شقيقتها، تتهمها فيها بالتهديد، وهي نفس التهمة التي تقدم بها أحد الشهود في المسطرة التي كانت سببا في المشكلة، والذي ذكر أن المعنية قامت بتهديده وتلفيق تهمة له، كما فعلت بالقاضيين، مشيرا إلى أنها تتباهى بالنفوذ والسلطة.

وكان المشتكيان أدليا بشهادتيهما بخصوص المعنية، في الملف الذي تتابع فيه من أجل الاحتجاز والتعذيب، وقدما معطيات وحقائق تدينها، الأمر الذي أغضبها، ودفعها إلى تهديدهما بمصير سيء، كما حدث مع القاضيين.

وقالت مصادر “كواليس اليوم” إن زوجة القاضي المتوفي كانت تعذب طفلة قاصر تشتغل خادمة في بيتها، وبعد شكاية، أمر النائب الأول لوكيل الملك الشرطة القضائية بإجراء البحث وموافاته بالنتائج، وبعد إجراء بحث، أمر بتقديمها، حيث مثلت في حالة سراح، وهو الأمر الذي ينفي ادعاءها التعرض للابتزاز، مشيرا إلى أنه لا يمكن الحديث عن مثل هذه الممارسات إلا في حالات المتابعة في حالة اعتقال، حيث يكون المعتقل تحت الضغط، ويضطر إلى فعل المستحيل لمعانقة الحرية.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الطفلة تعرضت لإعاقة ذهنية، بشهادة طبيب مختص، نتيجة التعذيب والاحتجاز الذي مورس عليها، وهي الأفعال التي تؤكدها تصريحات شهود، من بينهم شقيقة المشتكية، وأحد الجيران، ممن تقدموا ضدها بشكايات التهديد.

وتساءل المصدر ذاته “هل ينتظر السادة المسؤولون بالمحكمة الابتدائية بسلا وقوع الأسوأ، والإيقاع بضحايا جدد، حتى يتحركوا لإخراج الملف من الرفوف، وتحريك مسطرة المتابعة؟” مشيرا إلى أن جميع الأدلة والوثائق كافية لاتخاذ الإجراء القانوني المناسب في حق المتهمة، بعيدا عن أي “توهمات” بالخوف من “تهمة الانتقام لفائدة النائب الأول” التي قد تنسب إليهم في حال قيامهم بتطبيق المقتضيات اللازمة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.