هذه تفاصيل عمليات النصب التي نفذها مهاجر كاميروني بأكادير

مشاهدة 19 ديسمبر 2012 آخر تحديث : الأربعاء 19 ديسمبر 2012 - 10:05 مساءً

كشفت مصادر أمنية تفاصيل جديدة في قضية الإفريقي الذي ألقي القبض عليه يوم الجمعة الماضي من طرف عناصر الشرطة القضائية بمفوضية تيكيوين، التابعة لولاية أمن أكادير.

بدأت الواقعة بتقديم بلاغ للشرطة من شخص أجنبي مقيم بحي تيليلا يؤكد فيه قيام بعض الأفارقة بالاحتيال عليه والاستيلاء على أمواله بزعم تحويل أوراق سوداء إلى أوروهات بعدما أبدى إعجابه واقتناعه بهذه “العملية” التي لم تكن في الحقيقة إلا عملية نصب بعدما تم إغراؤه بالحصول على نسبة مهمة من الأرباح في حالة استخراج الأوراق المالية المكدسة في خزنة حديدية وضعها المحتال الأفريقي لديه في منزله من أجل حبك مخططه، في انتظار عودته المزعومة من موريتانيا. فرحة الأجنبي التي لن تكتمل بعدما طالبه الإفريقي عبر الهاتف بإضافة مبلغ 70 ألف درهم أخرى إضافة إلى مبلغ 43 مليون سنتيم الذي أعطاه إياه من قبل، مدعيا أن السائل الكيمائي المطلوب أصبح نادرا وارتفع ثمنه وذلك بعد أن أوهمه بحصوله على صفقة خاصة لن تتكرر بثمن تفضيلي يجب استغلاله من أجل جلب المزيد من المساحيق الكيميائية والأوراق الكاشفة الضرورية لغسل واستخراج المزيد من الأوراق التي ستستعمل في العمليات القادمة. الضحية الذي استغرب لهذا الطلب المفاجئ بعد أن راودته عدة شكوك لم يتردد في الإسراع بطلب لقاء رئيس المفوضية الأمنية بتكيوين من أجل سرد تفاصيل الواقعة وطلب التدخل العاجل لعناصره، حيث تم إعداد عدة كمائن أمنية، منها كمين تم عبر مكالمة هاتفية مكن من استدراج المحتال وهو كاميروني الجنسية من مواليد 1969. وبتعميق البحث الذي دام 72 ساعة اعترف النصاب الموقوف بعد مواجهته مع الضحية بالمنسوب إليه وبحوزته خزنة حديدية بداخلها كمية كبيرة من العملات المقلدة من فئة الخمسين والمائة والخمسمائة أورو، تقدر بكميات كبيرة مصاحبة بمجموعة من الأوراق البيضاء المقصوصة بحجم الورقة المالية الأصلية، وكمية من المساحيق الوهمية المستخدمة في عمليات الاحتيال.

اقرأ أيضا...

وقد تم تقديم المتهم أمام النيابة العامة بأكادير لمباشرة واستكمال إجراءات التحقيق.

شباطي عبد الرحيم 

كواليس اليوم

التعليقات

  • بالفعل هي عصابات منظمة سقطت إحداها أمس بطنجة

  • هادشي لكنربحوا من الهجرة السرية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.