احتلال المساكن الوظيفية يثير زوبعة بوزارة الشباب والرياضة ونائب مدير معهد تكوين الأطر يستقيل لهذا السبب

مشاهدة 8 يناير 2013 آخر تحديث : الثلاثاء 8 يناير 2013 - 10:18 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

انتقل الجدل حول استفادة محظوظين وغير مستحقين للسكنيات الوظيفية، من وزارة التربية والتعليم، إلى وزارة الشباب والرياضة، وبعد أن اتخذ محمد الوفا إجراءات شجاعة في هذا الصدد، وقرر التشهير بأسماء المحتلين للسكنيات الوظيفية والإدارية في وزارته، وشرع في انتزاعها منهم طبقا للقانون، فإن الوزير محمد أوزين مازال ينظر بعين الريبة والحذر إلى هذه الإشكالية.

اقرأ أيضا...

وذكرت مصادر موثوق بها لموقع “كواليس اليوم” أن نائب مدير معهد تكوين الأطر بالمعمورة صمت طويلا عن هذا الخلل، قبل أن يقرر تقديم استقالته لعدم استفادته من السكن الذي يستولي عليه احد الموظفين المتقاعدين، والذي يتقلد حاليا منصبا بجامعة كرة القدم، رغم الوعود التي أعطاها للإدارة بإخلاء السكن الوظيفي في القريب العاجل.

وكشف المصدر ذاته أنه بعد سلسلة من الضغوط، اضطر إلى إفراغ المنزل، إلا أنه ما زال يحتفظ بالمفاتيح، ويرفض تسليمها إلى من يهمهم الأمر، لأسباب غامضة تستدعي فتح تحقيق من الوزير.

واستنادا إلى المعطيات المتوفرة، فإن إشكالية استغلال السكن الوظيفي بدون وجه حق ترخي بظلالها منذ أيام، إذ أن هناك موظفون يعملون في الوزارة أو المصالح الخارجية التابعة لها، ويقطعون مسافات طويلة، فيما يحتل آخرون المساكن الوظيفية رغم مغادرتهم الوزارة، بل إن هناك آخرون لا علاقة لهم بالعمل بالوزارة مطلقا، ومع ذلك يعمرون مساكن تابعة للوزارة.

وذكر مصدرنا أن هذه الخروقات سبق أن وردت في تقرير للمفتشية العامة للمالية، التي زارت المعهد أخيرا، لكن لم يتم اتخاذ أي إجراء لوضع حد لهذا الريع.

ودعت مصادر “كواليس اليوم” وزير الشباب والرياضة إلى تحمل مسؤوليته، واتخاذ قرارات شجاعة مثل زميله في الحكومة، محمد الوفا، مشيرة إلى أن أكثر من عشرة منازل محتلة من طرف متقاعدين وآخرين لا علاقة لهم بوزارة الشباب والرياضة من قريب أو بعيد.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.