اعتقال محام بخنيفرة يؤجج غضب أصحاب البذلة السوداء

مشاهدة 5 يناير 2013 آخر تحديث : السبت 5 يناير 2013 - 4:05 مساءً

الرباط: كواليس اليوم

أمر قاضي التحقيق بمدينة خنيفرة بإيداع محام يشتغل بنفس المدينة بالسجن المحلي بصفته رئيسا لجمعية خيرية على خلفية اتهامه بسوء تدبير مبالغ مالية تناهز 48000 درهم، وذلك “رغم أن المحامي عزز موقفه بفواتير أداء بعض المستحقات على الجمعية”، يقول الأستاذ محمد وهبي، من هيأة الدفاع عن المحامي المعتقل، في صفحته على “فايس بوك”.

اقرأ أيضا...

وكشف الأستاذ وهبي أن المحامين الذين آزروا المحامي المتهم، والذين تجاوز عددهم 50 محاميا، اقترحوا على قاضي التحقيق كفالة بالقدر الذي يرتضيه كبديل عن الإيداع في السجن، وبعد ذلك تقدموا أمامه بطلب منح السراح والذي أسندت فيه النيابة العامة النظر إلى قاضي التحقيق، فرفضه أيضاً، رغم أن القضية “لا تعتبر من حالات التلبس وتحتاج إلى بحث دقيق، خاصة أن الزميل هو المشتكي الأصلي وتم إيداع المشتكى بهم أيضا في السجن، وقد تحقق وعيدهم للمحامي بتلقي نفس المصير”، يول صاحب الخبر.

وخلفت الأمر حالة من الذهول لدى محاميي نقابة مكناس، ومن ضمنهم عضو المجلس، وهو ما جعلهم يعتبرون في القرار الصادر “عدم إعطاء أي اعتبار لمهنة المحاماة ولا للضمانات التي تتوفر لشخص المحامي ولا للزملاء الذين آزروه”.

ولم يستبعد الأستاذ وهبي أن يكون قاضي التحقيق الذي ينتمي إلى نادي قضاة المغرب، ويترأس فرعه بالمدينة، “يريد أن يبرهن على صرامته وعدم خضوعه لأي ضغط في إطار إثبات الذات، خاصة أن المسؤولين القضائيين أكدوا للنقيب وأعضاء المجلس عدم وجود قرار الاعتقال كما كان يروج له قبل مباشرة الإجراءات، إلا أن “القاضي اختار شد الحبل وخلق زوبعة لا نعرف إلى ما ستؤدي أمام الغليان غير المسبوق في أوساط المحامين”، يقول الأستاذ وهبي.

كواليس اليوم

التعليقات

  • يحكى أن الناس اجتمعوا يوما ففكروا وتدبروا فيمن يسترعونه نعاجهم، وبعد أخذ ورد وتقليب لوجوه النظر استقر رأيهم على الذئب. توجه الناس الى الذئب فطرقوا بابه حتى خرج إليهم، حينها قال قائل منهم: أيها الذئب قد جاء القوم يسترعونك نعاجهم فليس في مملكة الحيوان من يتولاها افضل منك. حينما سمع الذئب كلامهم أجهش بالبكاء وتمرغ أرضا وصرخ وولول والناس من حاله في عجب. حينها سألوه: ما حملك على ما فعلت؟ قال الذئب وهو يكفكف دمعه:” أودي خفتكم غير تطمعوني بلعاني وما ديروهاش بصح”
    إن مشكلة العدالة الكبرى في بلادنا أن حاميها حراميها، فلا ينبغي ﻷحد أن يكون فوق القانون مهما يكن لون بذلته. أما ضمانات الدفاع الحقيقية فهي الاخلاق الفاضلة وتمثل قيم العدل والاخلاص في العمل والوفاء للواجب وحفظ الامانة. اسألوا وزارة العدل فستجيبكم إن ملكت الجرأة كم عدد المتابعات التي سطرت في حق المحامين وكم منها تم تفعيله حقا. فلو كانت وزارة العدل رجلا أصلع ذا لحية معفاة ﻷجابت أن المتابعات مثل لحيتي وتفعيلها مثل صلعتي.
    إن انتفاضة المحامين ليست انتفاضة من أجل الحق، و لا من أجل سواد عيون العدالة ( لان العدالة أصلا عمياء) ولكن الامر وما فيه أن الكثيرين منهم يعلمون ما يجترحون في حق الناس ولذلك يخشون أن يأتي عليهم يوم ينطبق عليهم فيه القول المأثور لقد أكلت يوم أكل صاحب البذلة السوداء.

  • اذا كان قاضي طنجة قد وضع رهن الاعتقال ، فهل سيكون المحامي استثناء ؟
    كفى من العبث بمستقل وطن و شعب فالله يمهل و لا يهمل ، تحية احترام و اجلال لرجال و نساء العدالة الاشراف .

    وكل محام و انتم و الوطن بالف قاضي و السلام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.