افتتاحيات جريدة “الحركة” تتحول إلى مادة للسخرية والتهكم

مشاهدة 25 يناير 2013 آخر تحديث : الجمعة 25 يناير 2013 - 1:52 مساءً

كواليس اليوم: محمد بلعامري

كشف مصدر خاص من داخل “جريدة الحركة” أن بعض النواب الحزب ومستشاريه، غاضبون من تهكم بعض المواقع الإعلامية على افتتاحية جريدة الحركة التي تناولت انعقاد القمة الاقتصادية بالمملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا...

وحسب أحد نواب الحزب، فإن أحد نواب الحركة اتصل بأمسكان مطالبا إياه بتوضيح حول المسؤول عن مهزلة الافتتاحية التي تضر بصورة الحزب وإعلامه.

وحسب نفس المصدر، فإن تفجر فضيحة الافتتاحيات التي وصفت بـ”الضعيفة والرديئة” أسلوبا وأفكارا، استغله بعض الصحافيين العاملين بالجريدة لتصفية حساباتهم في ظل استمرار التكتلات والتحالفات وسط طاقم الجريدة.

تجدر الإشارة إلى أن بعض المواقع الإلكترونية حولت بعض افتتاحيات جريدة “الحركة” إلى مادة دسمة للسخرية والتهكم.

وفي نفس السياق، يستعد صحفيون عاملون بالحركة لرفع ملتمس إلى الأمين العام للحزب امحند العنصر للتدخل من أجل تطبيق الاتفاقية الجماعية وتسوية الوضعية المهنية لصحفيي “الحركة” الذين يتقاضون رواتب هزيلة لا تتجاوز 2000 درهم باستثناء قلة منهم.

كواليس اليوم

التعليقات

  • Ce haraki qui a commenté n’est qu’un escroc qui a été écroué en prison après avoir volé l’argent sous prétexte de défendre le sahara

  • بالفعل يا معشر الأصدقاء والصديقات مهزلة , والقائل أن نسبة القراء قليلة بالنسبة لجريدة الحركة أنا لا أكثرت لهذا الكلام بقدر ما أعتبر أن السياسيين يقرؤون جميع المنابر الإعلامية الموجودة في الساحة… بالإضافة إلى الملحق الإعلامي بالسفارة السعودية حيث يطلع على ما كتب والتغطية التي أقيمت للملتقى الذي نظمته بلاده وهذا العمل معمول به دائما في السفارات ,..وخلاصة القول أن بوزبال الذي كتب هاته الافتتاحية كيفما كان وضعه وشأنه فإنه وضع الحزب والصحافة الحزبية في مراحيض عمومية من هب ودب تبول علينا وبدون تقديم درهم الواجب على الأقل ….كفانا من العبث في تنظيماتنا وإعلامنا وشبيبتنا ونقابتنا وكل الأذرع الموازية ,,,نحن اليوم حركتنا محتاجة إلى الأكفاء ودوي الخبرات في مختلف التخصصات لا المحابات والمجاملة والزبونية التي قتلت روح المبادرة والعطاء داخل الحركة الشعبية …..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.