غريب أمر هذه البلاد، كلما أراد فاعل خير محاربة الفساد إلا و تصدى له المفسدون و أعداء النجاح بمختلف تشكلاتهم. عرفنا السيد مهيدية عاملا على تمارة الصخيرات فالجميع يشهد له بحزمه و أدائه الذي أهل تمارة المدينة. لكن من يدعي العكس فعليه أن يلتفت يمينه و يسار لكي يرى بعينيه إن كانتا مفتوحتين الفساد حائطا به من كل صوب في هرهورة