السعيدي ورفاقه يصفون مستجدات قطاع العدل بـ”البلطجة الرسمية”

مشاهدة 7 يناير 2013 آخر تحديث : الإثنين 7 يناير 2013 - 2:30 مساءً

الرباط:  عبد الحق التدلاوي

وصف بلاغ  للمكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للعدل العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل، في أعقاب اجتماع عقده أمس الأحد بالرباط، مستجدات الوضع القطاعي بـ”بلطجة رسمية وقهر واستبداد ومحاولة استعباد موظفي هيئة كتابة الضبط من خلال النهج التصفوي المتبع في التعاطي مع العمل النقابي الجاد والمكافح”.

اقرأ أيضا...

وأضاف البلاغ ذاته أن المكتب الوطني وهو يستوعب ما ابتلي به القطاع من “حمق وتردي” في التعاطي مع قضاياه على مختلف الأصعدة وبأشكال وصيغ خارج القانون، فانه يحيي عاليا الصمود البطولي لمناضلات ومناضلي النقابة الديمقراطية للعدل في مواجهة “الطغيان والخط التصفوي لكل نفس مكافح”.

واعتبر رفاق عبد الصادق السعيدي أن قرار الحظر العملي على النقابة الديمقراطية للعدل لن يزيدهم إلا التحاما بجماهير كتابة الضبط وهمومها وتطلعاتها المشروعة والنضال بكل استماتة من أجل رفعتها، مضيفا أن “رهان من اتخذ القرار فاشل فشل أسلوبه ونهجه وخطابه ومشروعه في الإصلاح المزعوم”.

وفي لغة تصعيدية مفعمة بنوع من التحدي أكد المكتب الوطني أنه سيتصدى لـ”محاولة إقبار إطارهم النقابي بكل حزم ونضالية”، مؤكدا أن كتاب الضبط “لم يؤسسوا عملهم النقابي المكافح في مكاتب وزارة العدل ولا عبر جلسات الحوار ولا عبر علاقات قارة أو عابرة في زمن عابر، وإنما بصدق القول والعمل وبكفاح ونضال جماهير كتابة الضبط المؤمنة بحقوقها والرافضة لكافة أشكال التدجين والاستلاب”.

وفي الأخير دعا المكتب الوطني للتعبئة النوعية للمحطة التنظيمية المتمثلة في دورة المجلس الوطني المقرر عقدها بمدينة العيون من أجل توفير النقل لأعضاء المجلس الوطني وكذا باقي متطلبات إنجاح دورة المجلس التاريخية.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.