الوفا يضع رجال التعليم تحت مراقبة وزارة الداخلية.. القياد والشيوخ والمقدمين سيشرعون في مراقبة المتغيبين

مشاهدة 4 يناير 2013 آخر تحديث : الجمعة 4 يناير 2013 - 8:20 مساءً

كواليس اليوم: زربي مراد

علم “كواليس اليوم” من مصادر متطابقة، أنه وفي محاولة منه لتشديد الخناق على المدرسين المتغيبين، أصدر محمد الوفا، وزير التربية الوطنية، مذكرة جديدة بعثها إلى مختلف الأكاديميات الجهوية والنيابات الإقليمية بكل أقاليم المملكة، وضمنها إجراءات صارمة للحد من ظاهرة التغيب الغير قانوني.

اقرأ أيضا...

وكشفت مصادرنا، أن الوفا عمد إلى ضبط عملية التغيب بإسناد مهمة مراقبتها إلى القياد وأعوان السلطة المحلية الذين أصبحوا ملزمين بالتبليغ والإعلام، كما شدد على دور أطر الإدارة التربوية على ضمان نجاح العملية بالمراقبة اليومية لمختلف المؤسسات التعليمية التي توجد تحت إدارته.

وفي ذات السياق، واستنادا إلى مذكرة وزارة التربية الوطنية، ذكرت مصادرنا أن الوفا ولقطع الطريق أمام بعض الممارسات التي تغطي بعض حالات المتغيبين المحظوظين، حيث تسحب الوثائق التي تثبت التغيب قبل وصولها إلى المصالح المركزية، قرر توزيع أجهزة سكانير على المدراء لتحويل الوثائق الخاصة بالتغيبات من استئنافات العمل إلى صور رقمية وإرسالها مباشرة إلى مصالح وزارة التربية الوطنية.

إلى ذلك، وفي إطار تفعيل ما جاءت به المذكرة الجديدة، يتوقع أن يجتمع ممثلو السلطات المحلية بالمديرين المشتغلين تحت مسؤوليتهم الترابية للتباحث حول سبل التعاون بينهم المشتغلين تحت مسؤوليتهم الترابية للتباحث حول سبل التعاون بينهم، وذلك للتنزيل الجيد للمذكرة الجديدة التي يهدف الوفا من خلالها إلى التطبيق الحرفي والصارم لمخرجات المجلس الحكومي ومراسلة رئيس الحكومة التي تدعو إلى الصرامة في التعامل مع حالات التغيب غير المشروع عن العمل.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.