فضيحة تربوية: حارس مدرسة ابتدائية بسلا “يرهن” مسكنه الوظيفي بـ15000 درهم

مشاهدة 12 يناير 2013 آخر تحديث : السبت 12 يناير 2013 - 8:59 مساءً

الرباط: كواليس اليوم

بلغ إلى علم “كواليس اليوم”، من مصادر مطلعة، أن حارس مدرسة ابتدائية بمدينة سلا، أقدم على “رهن” السكن الوظيفي المخصص له، إلى أشخاص لا علاقة لهم بوزارة التربية الوطنية، مقابل مبلغ مالي قدره 15000 درهم، وسومة شهرية تفضيلية.

اقرأ أيضا...

وعزا المصدر ذاته إقدام الحارس على هذا الأمر إلى “ضائقة مالية” كان يعاني منها في الفترة الأخيرة.

واستنادا إلى مصادر “كواليس اليوم”، فإن النيابة الإقليمية انتبهت إلى هذا الأمر عن طريق الصدفة، الأمر الذي دفعها إلى إيفاد لجنة تفتيش إلى المدرسة، للتحقق من صحة الخبر.

وعلم أن مدير المؤسسة كان خارج التغطية، وعندما فوجئ بلجنة التفتيش تطرق باب مكتبه وتشرع في التحقيق، بادر متأخرا إلى إنجاز تقرير إخباري يبتدئ بصيغة “بلغ إلى علمنا أنه…”، وإرساله إلى النائب الإقليمي.

وذكرت مصادرنا أن الحارس المتورط في هذه القضية “ورط” نفسه بالتوقيع على عقد الرهن لدى الملحقة الإدارية الوصية، مشيرة إلى أنه لا يستبعد أن يتخذ هذا الملف تطورات أخرى من قبيل الإحالة على القضاء.

من جهة أخرى، كشف مصدر مطلع أن أغلب حراس المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية والثانوية، هم أعوان مصلحة يستفيدون من السكن الوظيفي، دون أن يقوموا بالمهام المفترضة فيهم، من قبيل أشغال الحراسة والبستنة وغيرها، مشيرا إلى أنهم غالبا ما يكونون رهن إشارة مسؤولين كبار بالنيابة العامة الإقليمية، حيث يتم تسخيرهم لخدمات أخرى.

وكشف أن السرقات التي تتعرض لها المؤسسات التعليمية، خير دليل على هذا الأمر.

كواليس اليوم

التعليقات

  • إلى السيد سليم إن السيد نائب نيابة النواصر عرف بتسلطه و جبروته مع موظفي النيابة حيث كان يعاملهم كالكلاب ،كان يمسح بهم الأرض مسحا،يشبعهم شتماوذلا ، و لاأحد يستطيع أن يتفوه ويقول اللهم إن هذا منكر، التفاني في العمل والبقاء خارج أوقات العمل داخل النيابة ماهي إلا ألاعيب لتحسين صورته و قضاء مصالحه. عندما ترى تعامله مع العاملين في النيابة فإنك تكره الإدارة المغربية و كونك مواطن مغربي.فالوزير السيد الوفا أخذ القرار الصحيح و إني لأحييه من هذاالمنبرحيث أنقذ أولئك العاملين في النيابة من حماقات النائب المذكور وساديته التي لاحدود لها، لو فصلنا هنا ماقام به من أفعال مشينة للأخلاق و التربية و المبادىء لندا الجبين، فليحمد الله أنه لم يحاسب عليها.

  • حسابات سياسية وراء إعفاء نائب وزارة التربية الوطنية لإقليم النواصر

    كما كان متوقعا وبعد الزيارة التي قام بها السيد وزير التربية الوطنية محمد الوفا لنيابة النواصر في شتنبر 2012
    وفا السيد الوفا بوعوده وقام بإعفاء نائب وزارة التربية الوطنية بنيابة إقليم النواصر من مهامه وقد اشتهر هذا الأخير بتفانيه و اخلاص في العمل منذ كان يسير نيابة إقليم مديونة هذه النيابة التي تشهد جدرانها على إخلاص هذا النائب إذ لا تزال كما غادرها اللهم بعض التحسينات الطفيفة إذ كان لايكل من العمل تجده ليلا ونهارا منهمكا في العمل وحتى أيام العطل , اليوم يجازي السيد الوفا هذا النائب على إخلاصه و تفانيه و الجدير بالذكر أن سيرة هذا النائب عبر مساره المهني كانت مشرفة للغاية فليس هناك في سجلاته ما يدعو لإعفائه اللهم الحسابات السياسية مع حزب الاتحاد الاشتراكي الذي اعتمدها السيد الوزير بعيدا عن التربية في الوقت الذي تم فيه التغاضي عن نواب آخرين يستحقون الإعفاء فعلا فقد تم استهداف هذا النائب دون غيره فالزيارة التي قام بها الوفا كانت موجهة لهذه النيابة بالخصوص فلماذا ……… هدا النائب بالدات اهكدا تجازي الادارة من اخلص وتفانى في خدمتها نتمنى ان يعيد السيد الوزير حساباته

  • ا لمدير ليس مسؤولا عما يجري خارج المؤسسة. فكيف سيعرف ان ما كتب صحيح .لهدا وجب على كاتب المقال ان يتاكد من صحة الخبر قبل نشره.وادا كان شجاعا فما عليه الا ان يدهب الى عين المكان

  • نريد الحقيقة من فم مدير المدرسة المعنية فقط ، ولا داعي للشد والجذب لا غير

  • غريب أمر المعلق رقم 3 والذي يدعي أنه رجل تعليم .. فهو لم يذكر اسمه ويطالب الآخرين ذكر أسمائهم … فكاتب المقال أذكرها بالفم المليان يفتقر إلى الشجاعة لأنه لم يذكر المدرسة بصفتها لسبب بسيط أنه اعتمد على العبارة التقليدية التي وصفتها سابقا بطريقة الكسلاء الذين يصل لهم الخبر عن طريق لقد بلغنا أو من مصدر مطلع أو من مصدر موثوق … فالإعلام الجاد والخبر اليقين ينتقل إلى عين المكان لتقصي الحقائق .. ويبدو أيضا من خلال تعليق رقم 3 أنه هو كاتب المقال .. وإذا لم يكن هو كذلك فلماذا بدأ تعليقه ( لاحظوا معي جيدا ) لقد تأكدنا نحن المتتبعين للشأن التربوي بهذه المدرسة … عبارة إذن تؤشر على التتبع لا على البحث والإنصات إلى الرأي الآخر … عبارة فضفاضة تكتسي طابع الغموض والانسياق وراء الإشاعات المغرضة .. يبقى السؤال المطروح لدى هذا المتتبع للشأن التربوي لماذا لاتذكر اسمك أنت أيضا ؟ ولماذا لاتذكر صفة المدرسة واسم الحارس الذي قام بهذا الفعل حتى يتسنى لنا قانونيا سلك طرق أخرى …

  • غريب أمر المعلق رقم 2
    لقد تأكدنا نحن المتتبعين للشأن التربوي بهذه المدرسة بالفعل من صحة الخبر، فكيف يعقل أن لا يذكر كاتب المقال اسم المدرسة، وياتي شخص ويقول إنه مدير المدرسة المعنية.. هذا يعني أن ما نشر كله صحيح، وإلا كيف عرف هذا المدير أنه هو المعني بالامر؟ سؤال فقط

  • معطيات مغلوطة وتؤشر على التسرع في نقل الخبر … فالخبر الموضوعي يجب أن يتم نقله من خلال الاتصال بالمدرسة المعنية والوقوف على الحقائق في عين المكان … الميلغ المذكور الوارد في الخبر غير صحيح … والرهن غير صحيح … والسومة بشروط تفضيلية غير صحيح … واللجنة التي طرقت باب المدير خبر غير صحيح … وعبارة لقد ورد إلى علمنا غير صحيحة بتاتا وبإمكانكم الاتصال بنا للوقوف على حقائق الأمور …وربما العبارة التي بدأتم بها هذا الخبر بلغ إلى علمنا من مصادر مطلعة باتت عبارة عقيمة وتقليدية … وهي في عرف الصحافة الموضوعية عبارة الكسلاء لا عبارة مهنة أصحاب المتاعب … الباب مفتوح في وجهكم وفي وجه الموقع إذا أراد الوقوف على الحقيقة … أنشروا هذا التعليق من فضلكم …

  • على الكاتب أن يكون على بينة من أمره إذا أراد أن ينشر أي خبر ولا يتهم الجميع ،حراس المدارس المؤسسات التعليمية ليكن في علمك أخي لقد تم تغيير الإطار لهذه الفئة هم مساعدين تقيين بمرسوم وأصبحت المهام الموكولة لهم مام إدارية وفي ما يخص الحراسة والنظافة وكلت لشركات تتعاقد معها الأكاديميات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.