مقر وزارة الأنباء بالرباط يتحول إلى مطرح للنفايات

مشاهدة 10 يناير 2013 آخر تحديث : الخميس 10 يناير 2013 - 8:35 مساءً

أحمد جوج

تنتشر في مناطق متفرقة من مدينة الرباط العاصمة خاصة في الأحياء القديمة كثير من البيوت القديمة والمهجورة تقف أطلالها شاهدة على قساوة الزمن وعوامل المناخ المتقلبة شتاء وصيفا مما جعلها مكانا تأوي الحشرات والقوارض، كما يتم استغلالها من طرف الفئات الخارجة عن القانون من قبل المنحرفين والمجرمين وغيرهم.

اقرأ أيضا...

وما يزيد من خطورة المناطق المهجورة تحولها إلى أمكنة لائقة لارتكاب الجرائم من قبل المجرمين بمنأى عن رجال الأمن وخاصة الإخلال العلني بالحياء واستهلاك كل أنواع المخدرات واعتراض سبيل المارة وجعلها أوكار لقضاء الحاجة ومطرحا للنفايات، وكل هذا يحيل على ما أصبح عليه مقر وزارة الأنباء سابقا بساحة البريد وسط العاصمة والتي كانت بالأمس القريب من بناية تسر الناظرين من خلال أنواع الأشجار والأزهار التي كانت تزين مدخلها وجانبها ومنذ أن أهملت هذه البناية بإزالة السياج الذي كان محيطا بها أصبحت مكانا للمتسكعين والمجرمين ومكانا للعشاق خاصة عند انسدال الليل وبالأخص بالمكان المظلم الموجود بين البناية وسينما الفن السابع إضافة إلى تحويلها لمرحاض عمومي من قبل البعض، زد على ذلك تراكم الأزبال والحشرات والقوارض وكم من مرة تعترض المارة جرذان كبيرة تخرج باتجاه بنك المغرب، لذا يتساءل كل من وقف على وضع هذه البناية عن دور المجلس الجماعي لمدينة الرباط وكذا وزارة الاتصال إن لازالت هذه البناية تابعة لها .

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.