بيل كلينتون.. الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية في ضيافة جلالة الملك

مشاهدة 25 فبراير 2013 آخر تحديث : الإثنين 25 فبراير 2013 - 9:45 صباحًا

استقبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية سابقا، بيل كلينتون٬ الذي يقوم بزيارة خاصة للمغرب٬ أمس الأحد بالقصر الملكي بالرباط٬ من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله.

ويندرج هذا الاستقبال في إطار علاقات الصداقة، التي تجمع العائلة الملكية بعائلة كلينتون. كما يعكس جودة وعمق العلاقات التاريخية، التي تربط المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضا...

وكان كلينتون قد ألقى صباح أمس بالدارالبيضاء٬ محاضرة تابعها العديد من الطلبة وشخصيات من مختلف الأوساط.

 الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون يشيد بالمسار الديمقراطي وثقافة التسامح بالمملكة

 وأشاد الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون٬ أمس الأحد بالدار البيضاء٬ بالمسار الديمقراطي الذي انخرط فيه المغرب٬ وبالتطور الذي تشهده المملكة في جميع المجالات تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال كلينتون٬ في محاضرة ألقاها بحضور وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي٬ ووالي جهة الدارالبيضاء الكبرى٬ وعمدة المدينة٬ وسفير الولايات المتحدة بالرباط، وشخصيات أخرى من عالم المال والأعمال والبحث العلمي٬ إن “سياسة التحديث التي انخرطت فيها المملكة مكنت من الرفع بنسبة 90 في المائة من معدل كهربة المناطق المهمشة والفقيرة وتقليص نسبة الأمية بنسبة 40 في المائة”.

ونوه الرئيس الأسبق للولايات المتحدة في هذه المحاضرة٬ التي ألقاها بدعوة من الجامعة الدولية للدارالبيضاء حول “تحديات الأسواق الصاعدة في الاقتصاد العالمي”٬ بإعادة ترميم الكنيس اليهودي (صلاة الفاسيين) بالعاصمة الروحية للمملكة٬ مؤكدا أن إنجاز هذا المشروع٬ بما يحمله من دلالات تاريخية٬ يعكس “مدى الانفتاح والتسامح الديني الذي يتمتع به المغرب”.

وأضاف٬ في السياق ذاته٬ أن تجديد كنيس يهودي في بلد مسلم كالمغرب٬ المعروف بغناه التاريخي وحضارته العريقة٬ يشهد على التنوع الثقافي وحرية الاعتقاد بالمغرب٬ مشيرا إلى أن هذه المبادرة تبقى حدثا دالا يبرهن على أن “المغاربة يؤمنون٬ بعمق٬ بقيم التعايش والتسامح والتفاهم بين مختلف مكونات المجتمع”.

وحسب كلينتون٬ الذي يبقى الرئيس الأكثر شعبية بالولايات المتحدة والذي يتمتع بنوع من المصداقية في الأوساط الاقتصادية٬ فالمغرب نجح في بلورة وبناء نموذج تنموي مسؤول يستجيب لانتظارات وتطلعات مواطنيه.

فبفضل الدينامية الاجتماعية للمملكة٬ يضيف كلينتون٬ التي انبنت على أساس مقاربة تشاركية وحكامة جيدة٬ “سيكون للجهود التي تبذلها في مجال التنمية تأثير إيجابي على حياة مواطنيها٬ مع تحولها إلى نموذج يحتذى من قبل بلدان المنطقة”.

كما استعرض الرئيس الأمريكي الأسبق مجموع التحديات التي تواجه البلدان الصاعدة والبلدان السائرة في طريق النمو٬ إلى جانب إبراز رهانات وفرص التنمية وتحقيق التقدم المتاحة جراء تطور وسائل الاتصال والإنترنت والاقتصاد الأخضر.

وشدد على “أننا اليوم نعيش في عالم يتجه نحو مزيد من العولمة٬ عالم مركب٬ تترابط فيه مصالح الدول٬ ويشهد تطورات متلاحقة”٬ مبرزا أهمية المبادرة الخاصة وتكوين الشباب للتقليص من الفوارق الاجتماعية والهوة التي تزداد عمقا بين البلدان الفقيرة والبلدان المتقدمة٬ وداعيا إلى ملاءمة منظومة التربية والتكوين مع احتياجات المقاولة ومتطلبات سوق العمل لمواجهة التحديات المتعلقة بمعضلة البطالة.

يشار إلى أن بيل كلينتون٬ الذي يعد الرئيس الثاني والأربعين للولايات المتحدة٬ أنشأ بعد مغادرته البيت الأبيض إثر ولايته الثانية في 2001، مؤسسة “وليام ج. كلينتون” التي تتولى عدة مشاريع تتعلق بالقطاعين العام والخاص في مجالات الصحة والاقتصاد والبيئة.

وبحكم كونه مستشارا فخريا بالشبكة الدولية لخريجي الجامعات٬ وهي شبكة عالمية تضم جامعات خاصة من مستوى عال٬ يسعى بيل كلينتون إلى تقديم نصائحه وخلاصات تجربته في المجال السياسي إلى هذه المجموعة من المؤسسات الجامعية، ومنها الجامعة الدولية بالدار البيضاء خاصة في مجال المسؤولية الاجتماعية وتكوين الشباب القادة وتعزيز الولوج إلى التعليم العالي.

كلينتون يزور ضريح محمد الخامس

وقام الرئيس الأسبق للولايات المتحدة٬ بيل كلينتون، أمس الأحد بالرباط، بزيارة لضريح محمد الخامس، حيث ترحم على روحي جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني.

ووقف كلينتون دقيقة صمت ترحما على روحي الملكين الراحلين٬ قبل أن يوقع في الدفتر الذهبي للضريح.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.