غدا يفتتح أول مركز للدراسات الصحراوية بالرباط

مشاهدة 6 فبراير 2013 آخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2013 - 4:42 مساءً

كواليس اليوم: عبد الرحيم الشاوي

بمبادرة من جامعة محمد الخامس بالرباط، سيتم افتتاح مركز للدراسات الصحراوية، وذلك استجابة لضرورة تشجيع البحث العلمي المتعلق بالصحراء بما يساهم في حفظ الذاكرة، وإنجاز أبحاث تطبيقية وتنموية وترسيخ دعائم نقاش علمي رصين، وكذا انسجاما مع مقتضيات الدستور الجديد الرامية إلى ترسيخ الهوية الثقافية المغربية المتعددة لاسيما ما تعلق منها بالمكون الحساني.

اقرأ أيضا...

وسيهدف المركز بشكل خاص، إلى القيام بأبحاث متعددة التخصص تهم مجالات المعرفة التاريخية والاجتماعية والثقافية بمفهومها الواسع للأقاليم الجنوبية، وتشجيع البحث في خدمة التنمية، وبتعاون مع وكالة الإنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، والمكتب الشريف للفوسفاط، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وفاعلين محليين ودوليين، عن طريق تقديم أجوبة للأسئلة المطروحة في مجالات مختلفة في أفق المساهمة في تنمية الأقاليم الجنوبية.

كما يرمي المركز أيضا، إلى إحداث قطب للامتياز يتعلق بالدراسات الصحراوية وإنجاز خبرات لفائدة القطاعين العام والخاص في مجال التسيير والاقتصاد والاجتماع والبيئة خاصة، مع إنشاء قاعدة معلومات ومركز توثيقي وسمعي بصري حول الأقاليم الجنوبية توضع رهن إشارة المختصين والمؤسسات العمومية والخاصة، ومن جهة أخرى يسعى المركز إلى توثيق الصلات مع مراكز البحث الوطنية والدولية المهتمة بالمجال الصحراوي بالإضافة إلى نشر وطبع منشورات ورقية أو دعامات معلوماتية سمعية بصرية.

وسيهتم المركز خصوصا، بجهات كلميم – السمارة والعيون وبوجدور الساقية الحمراء ووادي الذهب- لكويرة مع انفتاحه على المجالات الشبه الصحراوية والصحراوية المجاورة. وسيتم افتتاح هذا المركز غدا الخميس 7 فبراير بملحقة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.