كيف يُسمح لشخص له سوابق عدلية باجتياز مباراة التراجمة المحلفين يا وزير العدل؟

مشاهدة 7 فبراير 2013 آخر تحديث : الخميس 7 فبراير 2013 - 6:23 مساءً

كواليس اليوم: الرباط

أقدمت اللجنة المكلفة بوزارة العدل بقبول طلب الترشح لاجتياز امتحان التراجمة المحلفين لدى المحاكم المقدم من طرف شخص سبق وأن توبع قضائيا بجنحة ادعاء لقب متعلق بمهنة نظمها القانون.

اقرأ أيضا...

والغريب في الأمر، حسب مصادر “كواليس اليوم” أن هذا الشخص قد نجح في اجتياز الامتحان الكتابي والشفوي دون مبالاة اللجنة بتفحيص ملفه.

ومن بين شروط الولوج إلى هذه المهنة المحددة في القانون رقم 50.00 ما يلي:

2. أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية وذا مروءة وسلوك حسن.

3. أن يكون غير محكوم عليه من أجل جناية أو جنحة.

4.أن لا تكون قد صدرت في حقه عقوبة تأديبية من أجل تصرفات مخلة بالشرف أو النزاهة أو الأخلاق.

ويتبين من خلال الحكم الابتدائي الذي توصلت الجريدة بنسخة منه بأن المدعو (ع. د) بصفته مترجم مقبول لدى السفارة الألمانية تم الحكم عليه جنحيا بالإضافة إلى غرامة لفائدة المطالب بالحق المدني في شخص جمعية التاج –المندوبية الجهوية لأكادير. وقد تم استئناف الحكم فيما بعد.

والواقع أن إرادة المُشرع في سن هذه النصوص هو قبول أشخاص ومرشحين ذوو كفاءة وأخلاق عالية لأن مهنة الترجمة من المهن القضائية التي تستوجب الشرف والنزاهة والأخلاق لأنها تتعلق بالنقل الصادق والأمين لمحتويات وثائق غاية في الدقة تجعل المواطن والمتقاضي المغربي يطمئن إلى هذه الترجمة لأنها ستكون وسيلته في اقتضاء والدفاع عن حقوقه.

والسؤال المطروح هو كيف استطاع هذا الشخص اجتياز المباراة رغم انتفاء الشروط القانونية لمشاركته في المباراة ؟

وما هي الإجراءات التي سوف تتخذها الوزارة للحد من مثل هذه التجاوزات التي تمس بمشروع إصلاح القضاء في المغرب؟ تتساءل مصادر مهتمة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.