نقابة العدل بابن سليمان تطالب بلجنة لتقصي الحقائق في ممارسات رئيس مصلحة كتابة الضبط

مشاهدة 20 فبراير 2013 آخر تحديث : الأربعاء 20 فبراير 2013 - 9:19 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

طالب المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل فرع بنسليمان، بوضع حد للممارسات الانتقامية للمكلف بمهام رئيس مصلحة كتابة الضبط بالمحكمة الابتدائية بابن سليمان.

اقرأ أيضا...

كما طالب المكتب المحلي في بيان أصدره في أعقاب اجتماع الذي عقد في الـ 15 من فبراير الجاري، توصل موقع “كواليس اليوم” بنسخة منه، بإيفاد وزارة العدل للجنة لتقصي الحقائق لرصد تجاوزات رئيس مصلحة كتابة الضبط، وتحرشه بالموظفين، واستفزازهم من خلال تجواله رفقة موظف ينتمي لنقابة لا تمثل شيئا في موازين القوى.

وتضمن بيان المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل العضو بالفدرالية الديمقراطية للشغل فرع بنسليمان، رصدا لعدد من تجاوزات رئيس مصلحة كتابة الضبط من قبيل، الاستفسارات التعسفية و الاستفزازية، والتي وصفت بالوهمية لموظفين لم يتغيبوا، أو بناء على إفادات كيدية تروم إثارة القلاقل والصراعات.

وتطرق بيان المكتب المحلي إلى دواعي عدم توزيع الموارد البشرية بالمحكمة بالشكل الذي يساهم في تدبير المرفق، بل على العكس من ذلك يقوم بإسناد مهام لبعض الموظفين لا طائل من ورائها مما يؤدي إلى عرقلة السير العادي لبعض المصالح، أكثر مما يساهم في تسريع الخدمة القضائية و تجويدها.

كما اتهم المكتب المحلي رئيس مصلحة كتابة الضبط بحرمان الموظفين من كفايتهم من الأدوات المكتبية، و إصراره على عدم توزيع اليوميات و المذكرات الواردة من الوزارة بمناسبة السنة الجديدة، إضافة إلى عدم تمكين الموظفين المكلفين بمهام التبليغ من وصولات تعبئة الوقود، مما يؤدي على تعطيل مهام التبليغ والعملية القضائية. واستنكر المكتب سياسة التفرقة بين الموظفين و التمييز بينهم في منح الإذن بالتغيب، والتي تتحول إلى وسيلة لفرض الولاء.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.