حزب الاستقلال يتوعد الوزير أوزين بحساب عسير

مشاهدة 17 مارس 2013 آخر تحديث : الأحد 17 مارس 2013 - 9:30 مساءً

كواليس اليوم: إسماعيل هاني

هدد نائب استقلالي بمقاضاة وزير الشبيبة والرياضية محمد أوزين على خلفية اتهامه لبعض الشبيبات الحزبية بالفساد.

اقرأ أيضا...

وحسب مصدر مطلع لـ”كواليس اليوم”، توعد ذات النائب، بمحاسبة وزير الشبيبة والرياضة حسابا عسيرا، مشيرا إلى “انتهاء زمن التسامح مع عنترية أوزين” على حد تعبيره.

وعلم موقع “كواليس اليوم” أن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، قد تقدم بطلب استدعاء وزير الشبيبة والرياضة، وذلك على خلفية تصريحاته بخصوص الشبيبات الحزبية.

وكشف نائب استقلالي لموقع “كواليس اليوم” أن الفريق النيابي للحزب، وخاصة نواب الحزب الفائزين في إطار اللائحة الوطنية للشباب، يأخذ تصريحات أوزين مأخذ الجد، مشيرا إلى أن موقف الفريق سيتبلور بعد الاستماع إلى توضيح الوزير الحركي المتهم بالسعي إلى تفجير الأغلبية بتصريحاته التي أطلقها في حق حزب الاستقلال، خاصة عندما قلل من شأن مرشح “الميزان” بدائرة سيدي قاسم، عندما قال إن حزب الاستقلال لن يربح مقعد سيدي قاسم ولو رشح حميد شباط.

كواليس اليوم

التعليقات

  • محمد أوزين رجل نزيه، ولم يفعل أكثر من واجبه، وعندما أراد أن يقطع باب الاسترزاق باسم العمل الجمعوي والشبيبي، تعرض لهذه الحملة الممنهجة من الاستقلاليين، الذين يعرف الجميع سوابقهم في العمل الجمعوي والشبيبي.. واصل السير فأنت في الطريق الصحيح يا معالي الوزير، ولا يهمك من أمرهم شيء، وكما يقول المثل، القافلة تسير….

  • حزب الاستقلال هو نفسه في حاجة إلى من يراقبه، مالكم يا أصحاب الميزان؟ هل نسيتم تاريخكم؟ وفضيحة النجاة، التي ما زال شبحها يجثم على زعيمكم عباس الفاسي؟ في الحقيقة ، أين كان هذا المسمى شباط عندما كان يتم التنكيل من طرف حكومة الفاسي بأبناء هذه الأمة؟ واخليونا ساكتين قبل ما نفركعو هاد الرمانة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.