خطير.. محتال ينصب على 38 معطلا بالدار البيضاء ويستولي منهم على 64 مليون قبل أن يغلق هاتفه

مشاهدة 30 مارس 2013 آخر تحديث : السبت 30 مارس 2013 - 9:41 مساءً

كواليس اليوم: زربــــي مــــراد

كشفت مصادر مطلعة لموقع “كواليس اليوم” تورط أحد المحتالين بالبيضاء في النصب على ثمانية وثلاثين معطلا، تقاضى منهم 64 مليون سنتيما مقابل وعود بتوظيفهم توظيفا مباشرا داخل إدارة عمومية.

اقرأ أيضا...

وأكدت ذات المصادر أن الوسيط تمكن من إقناع الضحايا بالوثوق في شخصه بعد زعمه أن له مكانة كبيرة وصداقة متينة مع إطار بمصلحة الموارد البشرية بإدارة متواجدة بحي النهضة بالرباط، متعهدا على لسان المسؤول الرفيع المستوى بالمناداة عليهم، للالتحاق بـ”مركز التدريب” بالقنيطرة في السادس من مارس 2013، دونما الحاجة إلى اجتياز الاختبار الشفوي، وهو ما لم يتم إلى حد الآن.

وفي سياق ذي صلة، نقلت مصادرنا عن أحد الضحايا قوله أن النصاب، وهو موظف معين بإدارة بحي شعبي بالعاصمة الاقتصادية، كان يتصل بهم دون أن يكشف عن رقم هاتفه في الآونة الأخيرة، ليعمد بعد ذلك إلى إغلاق هاتفه النقال مؤخرا، وأسند مهمة الرد على المكالمات الواردة عليه إلى العلبة الصوتية.

هذا وأشار مصدر مقرب من المعطلين الثمانية والثلاثين، ضحايا عملية النصب، كونهم يقطنون بحي شعبي واحد بالبيضاء، وينتمون إلى أسر ما بين فقيرة ومتوسطة الدخل، بذلت جهودا جهيدة، للحصول على الأموال الممنوحة إلى الموظف صاحب الوساطة في التوظيف.

كواليس اليوم

التعليقات

  • hsalto daba yawdi almojazin 3laman ghadin n3awlo, badin bi lfasad, nawin maykhadmouch lwatan , rachwa bach tkhadmo .

  • التوظيف المباشر و الرشوة ,, حصلتو حَيِين أ وليداتي
    نوضو على سلامتكم دابا

  • خخخخخخخخخخخ التوضيف المباشر
    والقانون لا يحمي المغفلين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.