ضربات الترجيح تخرج المغرب التطواني من الباب الخلفي والرجاء يوسع فارق النقاط والوداد يعود بفوز ثمين

مشاهدة 3 مارس 2013 آخر تحديث : الأحد 3 مارس 2013 - 11:52 مساءً

كواليس اليوم: زربـــي مـــراد

أقصي فريق المغرب التطواني من الدور التمهيدي، لعصبة الأبطال الإفريقية على يد كازا سبور السينغالي، بعد الاحتكام إلى ضربات الترجيح، التي انتهت ب 3 ـ 1، ومكنت صاحب الأرض والجمهور من العبور إلى الدور الأول، مستفيدا من إهدار ثلاث ركلات جزاء من جانب التطوانيين، تناوب على تضييعها كل من إيكيدو والصنهاجي وأبرهون.

اقرأ أيضا...

وواستبسل أبناء  عزيز العامري في الدفاع عن مرماهم طيلة 93 دقيقة من عمر المقابلة، وكان بإمكانهم العودة بالتأهل  قبل الوصول إلى ضربات الترجيح، لو حافظ الدفاع التطواني على تركيزه في الثواني الأخيرة من اللقاء، والتي عرفت تسجيل الفريق السينغالي لهدف التقدم،  وأعقبها إطلاق الحكم لصافرة النهاية بالتعادل الايجابي، احتسابا لنتيجتي الذهاب والإياب.

وبفشل الحمامة البيضاء في التحليق في سماء القارة السمراء في أول مشاركة افريقية لها، يبقى مشعل تمثيل كرة القدم الوطنية بيد فريق الفتح الرباطي، المتأهل يوم أمس إلى دور 32 على حساب ريال بانغول الغامبي.

أما الرجاء البيضاوي، فقد وسع فارق النقط، الذي يفصله عن أقرب مطارديه إلى أربع نقط، مستغلا تأجيل الديربي الرباطي بين الجيش الملكي و الفتح، المرتبط قاريا بمسابقة عصبة الأبطال.

وجاء تعزيز الخضر لصدارتهم في سبورة ترتيب فرق النخبة، بفضل فوزهم البين على النادي المكناسي بثلاثية نظيفة في المقابلة، التي جمعت بين الفريقين قبل قليل على أرضية مركب محمد الخامس بالبيضاء، برسم الجولة 19 من البطولة الاحترافية المغربية.

وتسيد النسور الخضر جل أطوار المقابلة منذ صافرة البداية، واحتاج المد الأخضر لتسع دقائق فقط لهز شباك الكوديم، بعد إعلان حكم المباراة عن ضربة جزاء، نفذها بنجاح ياسين الصالحي، معلنا تقدما في النتيجة، سرعان ما تعزز بهدف ثاني حمل بصمة محسن ياجور في الدقيقة 16 ، ليعود قبل نهاية الشوط الأول بست دقائق ويدك الشباك المكناسية بهدف ثالث، اننتفض على إثره لاعبو عبد العزيز كركاش وبادروا إلى شن بعض الهجومات، أسفرت إحداها عن تحصل الضيوف على ضربة جزاء، ضيعها ببشاعة اللاعب كمال أنيس في الدقيقة 42، لينتهي الشوط الأول بثلاثية رجاوية.

ولم يعرف الشوط الثاني أي جديد يذكر، بعدما اقتصر لاعبو الرجاء على تبادل الكرة فيما بينهم على مستوى وسط الميدان، مع بعض المحاولات القليلة، كانت أخطرها تسديدة شمس الدين الشطيبي على مرمى المكناسيين دون أن تصيب الهدف. بدوره لم يشكل الفريق الاسماعيلي أي خطورة تذكر على مرمى فريق امحمد فاخر، اللهم القيام ببعض المحاولات المحتشمة، التي لم تقلق راحة حارس الرجاء خالد العسكري.

وبهذا الانتصار الكبير والمستحق، واصل الرجاء انفراده بصدارة ترتيب فرق الدوري المغربي بمجموع 42 نقطة، في حين بقي النادي المكناسي في قاع الترتيب برصيد 14 نقطة.

من جهته، وعن نفس الدورة، واصل الوداد البيضاوي اقتفاء خطى غريمه التقليدي، وصعد إلى الصف الثاني مؤقتا برصيد 38 نقطة بفارق الأهداف عن العساكر، وذلك بعد فوزه الصعب والثمين بهدف للا شيء على مضيفه شباب الريف الحسيمي، في المقابلة ،التي كان ملعب ميمون العرصي بالحسيمة مسرحا لها.

وتدين القلعة الحمراء للاعبها  المتألق الايفواري، بوبلي أندرسون، الذي منح الفوز للوداد بعد مجهود فردي، أنهاه بقذفة قوية ومركزة، استقرت في شباك الحارس الريفي، أوطاح في الدقيقة 82 من عمر اللقاء.

يذكر أن نتيجة اللقاء لا تعكس المستوى الحقيقي لأشبال الضرس، إذ كانوا قريبين جدا من زيارة شباك لمياغري، خصوصا بواسطة نجم الفريق وصانع ألعابه عبد الصمد لمباركي، الذي أزعج كثيرا دفاع الوداد ومرر تمريرات حاسمة، لم تستثمر على أحسن وجه خاصة تلك، التي مكنت المهاجم وكيلي من الانفراد وجها لوجه أمام نادر لمياغري، غير أن تسديدته جانبت العمود الأيمن لمرمى أشبال الزاكي

وبهذا السقوط على أرض الميدان، وهو الأول من نوعه في بطولة الموسم الحالي، تجمد رصيد أبناء الريف من النقاط في المركز التاسع  برصيد 22 نقطة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.