بكوري: حكومة بنكيران أثبتت فشلها والوقت قد حان لتحرير الدين من دعاة الإسلامية الماكرة

مشاهدة 27 أبريل 2013 آخر تحديث : السبت 27 أبريل 2013 - 9:03 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

قال مصطفى بكوري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم بقصر المؤتمرات بالصخيرات، إن المشهد السياسي المغربي أضحى يتجه، يوما بعد يوم، نحو التراجع عن دينامية التغيير، التي انطلقت بالبلاد منذ سنتين، ونحو معاكسة تطلعات المغاربة وانتظاراتهم، بفعل سياسة حكومية مافتئت تراكم عوامل فشلها في مختلف القطاعات والميادين.

اقرأ أيضا...

وطرح بكوري مجموعة من التساؤلات، من بينها “ماذا قدمت الحكومة من أجل تعبئة المنتظم الدولي حول عدالة قضية وحدتنا الترابية؟ ألا تسير الحكومة نحو إجهاض الورش الكبير للإصلاح المؤسساتي والسياسي الذي انطلقت ديناميته منذ إقرار الدستور؟ ألا تؤشر حصيلة العمل الحكومي اليوم على التهميش الواضح لأولويات وطنية لا تقل أهمية عن أسبقية الوحدة الترابية، ولاسيما حين يتبين بالملموس أن الحكومة لا تتوفر لحد الآن على برامج عمل لمعالجة الإشكاليات الاجتماعية؟ ألا يتعلق الأمر بالكثير من المؤشرات التي تؤكد خرق الحكومة للدستور؟ وكيف أفقدت الحكومة العملية السياسية معناها وممارستها الاعتيادية بمحاولة الاستحواذ على كل الأدوار؟ وهل هناك في تاريخ التجارب السياسية حكومة تمثل الأغلبية والمعارضة في ذات الآن؟ كيف أضحت الحكومة خاضعة لاستفراد حزب أغلبي يمارس دور الحزب الشمولي، ويتخذ قرارات انفرادية وإقصائية سواء إزاء باقي مكونات الأغلبية الحكومية أو بمحاولة تهميش الأدوار الدستورية المخولة للمعارضة ؟ كيف تحولت إلى حكومة لتصريف سيئ للأعمال؟ وبأي معنى تتجه الحكومة نحو الإجهاز التدريجي على المشاريع التنموية، على غرار ما فعلت مؤخرا بالتقليص من نفقات الاستثمار، مع العلم بأن هذا الإجراء هو تقني يرتبط بالتدبير الحكومي لميزانية الدولة، التي لا تشكل سوى مكون جزئي من مكونات الاقتصاد الوطني، الذي يبدو أن الحكومة لا تتوفر على خطة إستراتيجية للرفع من مؤشرات نموه وتطويره؟ كيف تفسر الحكومة محاولتها التحكم في هيآت المجتمع المدني وممارسة رقابة غير قانونية عليها؟ بأي معنى تحولت إلى حكومة عاجزة عن ضمان تماسكها الداخلي، بفعل ترهل الانسجام بين مكوناتها، الذي اكتسى حدة أكبر حينما أضحى يمس القضايا الإستراتيجية؟ وكيف أصبحت عاجزة عن تدبير التقلبات الاقتصادية، وعن جدولة الاستحقاقات الانتخابية الترابية الجماعية والجهوية، وعن الاستجابة لطموحات شعب مازال ينتظر نتائج التغيير؟

وقال بكوري إن حزبه مدعوٌ إلى تقديم جوابه عن أسئلة ورهانات المستقبل، من خلال تحديد آفاق العمل، التي يمكن تلخيصها في خمسة أوراش وأربع واجهات متفاعلة ومتكاملة، وهي ورش تطوير خطاب حزبي أكثر وضوحا، يعكس الروح الأصلية لماهية المشروع السياسي، ويوظف لغة تنهل من صميم القاموس المشترك للمغاربة؛ خطاب قوامه نشر ثقافة الأصالة، بما تحمله من تشبث بالثوابت المؤسساتية للبلاد  وبخيارها الديمقراطي، وبما تعنيه من دفاع عقلاني عن المقومات المتنورة والسمحة والمعتدلة للدين الإسلامي، الذي آن الأوان لتحريره من دعاة الإسلامية الماكرة ومن احتكار الحسابات السياسوية الضيقة.

ودعا الأمين العام لـ”البام” إلى تطوير خطاب المعاصرة القائمة على الانفتاح والسهر الدائم على المواكبة المستمرة لمتطلبات الراهنية ومستجدات العصر وقيمه الكونية ومنتوجه العلمي والمعرفي والتكنولوجي المتنور، معتبرا أن الجميع مدعوون إلى إشاعة الخطاب الذي يجسد مفهوم تمغربيت بكل حمولتها التاريخية ودلالاتها الاجتماعية والثقافية، القائمة على المزاوجة الخلاقة بين الأصيل والعصري، بوصفها تلخص عنوان الحضارة المغربية العريقة التي أسهم جميع المغاربة في بنائها.  ​

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.