عملية نصب على مؤسسة بنكية في 120 مليون سنتيم تجر رئيس المجلس البلدي لجرف الملحة وخليفته الأول إلى التحقيق

مشاهدة 4 أبريل 2013 آخر تحديث : الخميس 4 أبريل 2013 - 1:48 مساءً

كواليس اليوم: سيدي قاسم

استمع قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسيدي قاسم، يوم الثلاثاء، إلى كل من رئيس المجلس البلدي لجرف الملحة، عبد العزيز الصادق، وخليفته الأول عبد السلام بوطالب، في ملف النصب والاحتيال والتزوير في محررات رسمية، والتي بموجبها تم النصب على مؤسسة بنكية بمدينة وزان، في القضية التي تعود أطوارها إلى السنة الماضية، حيث يوجد الموظف محمد البقوش، بنفس الجماعة المذكورة بسجن أوطيطة بسيدي قاسم، على ذمة الاعتقال الاحتياطي، بسبب تزوير وثائق لموظفين وهميين بالجماعة، هذه الوثائق تحمل إمضاءات للمسؤولين وخواتم المجلس البلدي لجرف الملحة، والحال أنهم ليسوا بموظفين، فهم مجرد أشخاص عاديين، فلاحين وتجار صغار، يتقاطرون على الجماعة من أجل قضاء مصالحهم في مكتب تصحيح الإمضاءات، فإذا بالجماعة تجد نفسها روسلت من طرف المؤسسة البنكية، تدعي بأن هؤلاء الموظفون أخذوا منها ديون دون أدائه في الوقت المحدد.

اقرأ أيضا...

وحسب مصدر موثوق به، فإن الملف عرف تطورات خطيرة أثناء التحقيق، كون المتهم الرئيسي الموجود رهن الاعتقال، صرح أمام قاضي التحقيق، أنه تم النصب عليه من خلال إمضائه على تنازل لصالح الرئيس والخليفة الأول، إذ أوهموه بالإمضاء على اعتراف مقابل استخلاص الأموال المنهوبة لدى المؤسسة البنكية، مضيفا أن هذه الخطة كانت مفبركة من أجل التنصل من المسؤولية. كما أكد مصدر مقرب من المعتقل، أن رئيس المجلس هو من طلب منه الهروب والاختفاء عن الأنظار، من أجل البحث عن مخرج لهذه الورطة.

وللإشارة فإن المبالغ المالية المنهوبة تقدر بحوالي 120 مليون سنتيم، كلها من مؤسسة بنكية واحدة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.