داهي اكاي لكواليس اليوم: جبن الانفصاليين جعلهم يتخذون الأطفال والنساء دروعا في مواجهة الأمن المغربي

مشاهدة 1 مايو 2013 آخر تحديث : الأربعاء 1 مايو 2013 - 7:20 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

قال داهي اكاي، رئيس جمعية المفقودين في بوليساريو، وأحد الصحراويين الأوائل الذين واجهوا بوليساريو فوق الأراضي الجزائرية، إن الأحداث الحالية كان مخططا لها منذ سنوات، مشيرا، في تصريح لموقع “كواليس اليوم”، أنه “ومنذ سنة 1999 ونحن نقول في مقابلاتنا إن هناك تنظيما سريا لبوليساريو يخطط ويعبئ سياسيا، وهذا مستمر بدعم مادي ومعنوي ولوجيستيكي من بوليساريو والجزائر”.

اقرأ أيضا...

وأوضح داهي، في تصريحه للموقع، أن المجموعة التي تقود التظاهرات وتخطط للعمليات داخل مدينة العيون هذه الأيام، تحاول خلق انطباع لدى الصحراويين المغاربة بأن “عدوهم الحقيقي هو المغرب”.

وأوضح الداهي “بعدما حضرت كيري كندي إلى العيون، قبل إصدار تقريرها، التقينا بها نحن ضحايا سجون بوليساريو، وزودناها بمعلومات مفصلة عن جرائم الكيان الانفصالي، كما أحلناها على تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية، الذي طالبت فيه بإزاحة الجلادين ببوليساريو وتقديمهم أمام المحاكمة، إلا أن كيري كندي تجاهلت كل هذا واختارت أن تهاجم المغرب في تقريرها”.

وزاد داهي قائلا إن المجموعات الانفصالية من جبنها صارت تتخذ النساء والأطفال كدروع لمواجهة البوليس المغربي، ساعية من وراء ذلك كله إلى إشعال فتنة تحت غطاء حقوق الإنسان، ودعا داهي جميع المغاربة، سكان المنطقة الجنوبية، إلى العمل بشتى السبل على نزع عقلية الانفصال من رؤوس أقاربهم.

وخلص داهي إلى التشديد على ضرورة عزل مسؤولي بوليساريو، المتورطين في جرائم تعذيب، من مناصبهم وإحالتهم على العدالة الجنائية الدولية، لمحاكمتهم طبقا للقوانين.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.