أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد غينيا بالحسيمة ويدشن مشاريع التأهيل الحضري بإمزورن

مشاهدة 28 يونيو 2013 آخر تحديث : الجمعة 28 يونيو 2013 - 3:22 مساءً

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم صلاة الجمعة بمسجد غينيا بالحسيمة .

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة بالتأكيد على أنه من أصول الدين الإسلامي الحنيف رفع الحرج عن العباد في كل أمر من الأمور التي تجلب المشقة والضيق، وتلحق الضرر بالنفس أو الغير، مستدلا بالحديث النبوي الشريف عن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :”لا ضرر ولا ضرا ر”.

اقرأ أيضا...

وأوضح أن المقصود بالضرر هو ما ينتفع به المضر وبالضرار ما يتضرر به غيره من الإيذاء والاعتداء سواء كان ماديا أو معنويا، بل حتى تفويت منفعة يعتبر ضررا يجب إزالته، مشددا على ضرورة رفع الضرر سواء تعلق الأمر بالضرر بالمعاملات الاقتصادية كالتجارة والصناعة أو المعاملات الاجتماعية كعلاقة الزوج بزوجته أو جيرانه.

وأضاف أن الضرر كذلك ضد النفع، فكل ما لا نفع فيه دينا ودنيا وتحقق ضرره للنفس أو للغير، فهو حرام، سواء ألحق الضرر في البدن أو العرض أو الولد أو المال، لأن الإسلام جاء ليرفع الضرر والمشقة عن الناس، فحيثما كانت المصلحة والمنفعة والتيسير فهو الدين وحيثما كانت المشقة والحرج والمضارة فليست الدين.

وقال الخطيب، في هذا الصدد، إن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من ضار ضار الله به، ومن شاق شاق الله عليه ” صار قاعدة من أهم القواعد الفقهية وأجلها شأنا وأعظمها قدرا، تؤكد مقصدا هاما من مقاصد الشريعة وهي نفي الإضرار ورفع الإيذاء لأن ذلك مناقض لما يرمي إليه الإسلام عند تنظيمه للعلاقات التي تربط الإنسان بغيره على مستوى الأفراد والجماعات والدول، مشددا على أن الإسلام منع أي مصلحة تعود بالنفع على الفرد إذا كانت تلحق الضرر بالغير، كما حظر على الإنسان منع الناس من الانتفاع بالمباحات المشتركة بينهم.

كما يحرم على المسلم أن يضر غيره -يضيف الخطيب- يحرم عليه أن يضر بنفسه كأن يعرضها لما يفسدها أو يمرضها أو يهلكها، وذلك استنادا إلى قوله تعالى ” ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين “.

وأكد أن من تسبب في قتل نفسه أو إمراض جسمه أو الإخلال بعقله، معرض لوعيد شديد من الله تعالى، مصداقا لقوله عز وجل ” ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ، ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا ” .

وأشار إلى أنه من الإضرار بالنفس التشديد عليها وتعريضها للمشقة في أمور العبادات، لأن الله شرع لعباده شريعة سمحة لا حرج فيها ولا مشقة حيث قال تعالى ” وما جعل عليكم في الدين من حرج ” كما قال عز وجل “يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر “.

وخلص الخطيب إلى أن شريعة الإسلام تمنع كل ما يضر بالنفس أو العقل أو العرض أو المال فتلك من المقاصد الإسلامية الكبرى التي يجب حفظها ويحرم الإضرار بها بأي نوع من أنواع الضرر، ذلك أن الله تعالى لم يكلف عباده فعل ما يضرهم أبدا، فما يأمرهم به هو عين صلاح دينهم ودنياهم وما ينهاهم عنه هو عين فساد دينهم ودنياهم . وابتهل الخطيب في الختام إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويتوج بالسداد والتوفيق جهوده وأعماله ? وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين المجاهدين، جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما.

من جهة ثانية، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم الجمعة، على تدشين عدد من المشاريع المندرجة في إطار البرنامج المندمج للتأهيل الحضري لجماعة إمزورن (إقليم الحسيمة)، والذي رصدت له استثمارات بقيمة 581,56 مليون درهم.

 وهكذا، دشن جلالة الملك السوق اليومي للمدينة (10,5 مليون درهم)، ومركز الحرفيين والأنشطة المهنية (16 مليون درهم)، وهما مشروعان مهيكلان يرومان تحسين ظروف اشتغال التجار، وضمان استقرار الباعة المتجولين، والحفاظ على بعض مهن الصناعة التقليدية المهددة بالاندثار، فضلا عن النهوض بالمنتوجات المحلية وتعزيز تنظيم وهيكلة القطاع.

ويشتمل السوق اليومي الجديد، المشيد على مساحة إجمالية قدرها 1400 متر مربع، على 101 محلا تجاريا. حيث سيمكن من إحداث فرص الشغل، والقضاء على البنايات غير اللائقة، والرقي بجمالية المشهد الحضري، وتحسين الجودة والسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية.

أما مركز الحرفيين والأنشطة المهنية، الذي أقيم على مساحة مغطاة من 2700 متر مربع، فيتوخى تحسين ظروف عيش الصناع والرفع من مداخيلهم وتكوين الشباب في عدد من المهن التي تتميز بها المنطقة.

كما يضم فضاء للإنتاج وتتميم صنع وتسويق منتوجات الصناعة التقليدية، حيث سيحصل الحرفيون على تكوين مستمر تتمثل أولوياته في النهوض بالعمل التعاوني والأنشطة المدرة للدخل، إلى جانب هيكلة القطاع وتحسين جودة منتوجات الصناعة التقليدية.

ويشتمل المركز الجديد على 53 محلا للصناع التقليديين، ومرافق إدارية، وقاعة للصلاة، ومقصف، ومصحة، وفضاءات للعرض.

وبهذه المناسبة، سلم جلالة الملك، أيده الله، 24 دراجة نارية ثلاثية العجلات لفائدة الباعة المتجولين للسمك والخضراوات، وذلك في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. كما أشرف جلالته على التسليم الرمزي للمفاتيح وشواهد الملكية لفائدة 10 مستفيدين من محلات مهنية داخل المركز الجديد للحرفيين والأنشطة المهنية بإمزورن.

ويندرج هذان المشروعان اللذان دشنهما جلالة الملك، حفظه الله ، واللذان سيكون لهما وقع اجتماعي جد إيجابي، في إطار البرنامج المندمج للتأهيل الحضري لمدينة إمزورن (2011- 2014)، الذي يشكل موضوع اتفاقية الشراكة الموقعة بين يدي صاحب الجلالة في 7 أكتوبر 2011.

ويروم هذا البرنامج الممتد على أربع سنوات، سد العجز الحاصل في تجهيزات القرب، وتأهيل مختلف الشبكات (الكهربائية والإنارة العمومية والتطهير السائل والماء الشروب)، وتطوير الأرضية التجارية على مستوى المدينة، وتعزيز الخدمات التعليمية، والارتقاء بالمشهد الحضري، إلى جانب تحسين حركة السير وحماية المدينة من أخطار الفيضانات.

وتم إنجاز مجموعة من الأشغال في إطار هذا البرنامج المندمج خاصة مشاريع إعادة تهيئة الأحياء ناقصة التجهيز وتأهيل الطرق، والتي عبأ لها غلاف مالي قدره 177,7 مليون درهم، و تقدمت الأشغال بها بنسبة 57 بالمائة، و تلك المتعلقة بإعادة التأهيل وتقوية وتوسيع شبكات الكهرباء والإنارة العمومية والتطهير السائل والماء الشروب (102,3 مليون درهم) التي بلغت نسبة إنجازها ما بين 35 و100 بالمائة.

وتندرج حماية مدينة إمزورن من أخطار الفيضانات، أيضا، ضمن البرنامج المندمج للتأهيل الحضري لمدينة إمزورن. ومن شأن هذا المشروع الذي يوجد في مرحلة إنجاز متقدمة، التخفيف من آثار فيضانات وادي المالح وإعثمانن والتحكم في صبيب واد المالح.

كما تعرف البنيات التحتية الاستشفائية نفس الزخم، حيث يوجد مستشفى محلي في طور البناء بالمدينة، وذلك باستثمار إجمالي قدره 43 مليون درهم. ويروم هذا المشروع الذي يقارب معدل إنجازه 35 بالمائة، تطوير البنيات التحتية الاستشفائية، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين، وتخفيف الضغط على المركز الاستشفائي الجهوي بالحسيمة، ومصاحبة النمو الحضري الذي تشهده مدينة إمزورن.

و من جهة أخرى، ستتعزز البنيات التحتية المدرسية، في أفق قريب، من خلال بناء مدرسة بحي “آيت امحند”، وثانوية تأهيلية بحي “الرابع”، ومدرسة وإعدادية بحي “بركم”، وذلك باستثمار إجمالي يفوق 34 مليون درهم.

أما مشروع تأهيل المنطقة الصناعية لإمزورن، فقد حقق نسبة إنجاز قدرها 90 بالمائة، في حين بلغ معدل إنجاز المشروعين المتعلقين ببناء دار للصانع ومحطة طرقية، على التوالي، 70 و65 بالمائة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.