بعد الحكم عليه بسنة ونصف… المستشار البرلماني محمد الحسايني يهدد بتفجير الرمانة

مشاهدة 6 يونيو 2013 آخر تحديث : الخميس 6 يونيو 2013 - 8:18 مساءً

كواليس اليوم: محمد بلعامري

ذكرت مصادر مطلعة أن المستشار البرلماني محمد الحسايني، الذي تمت إدانته من طرف غرفة جرائم الأموال، من أجل الابتزاز والارتشاء، وحكمت عليه بسنة ونصف حبسا نافذا، يعيش وضعية نفسية صعبة هذه الأيام.

اقرأ أيضا...

وعلم موقع “كواليس اليوم” أن المستشار البرلماني، الذي يوجد حاليا رهن الاعتقال بالسجن المحلي بسلا، يهدد بتفجير “الرمانة”، بعد التنكر والخذلان الذي تعرض له من طرف برلماني نافذ بجهة الغرب الشراردة بني احسن.

وقالت المصادر ذاتها إن الحسايني تلقى إشارات لا تدعو للتفاؤل، بعدما كان يتوقع الحكم عليه بالبراءة.

وحسب مصادرنا، فإن هناك قضايا عديدة يريد البرلماني الحسايني التحدث فيها إلى لجنة من وزارة العدل والحريات، ومن بينها ملابسات قضية العربي اللقطة، الذي كان هو من اتهمه بالابتزاز.

كواليس اليوم

التعليقات

  • الزمن دوار يا هاد الراجل كيف ما دخلتي اللقطة الحبس جا الدور عليك ورطوك صحابك القدام وف شكون ليعتقك يا الحبيب هذا الرباط ماشي قنيطرة

  • نعم نعرف ان الحسايني برلماني فاسد ورشايوي .. لكن من المصلحة العامة ان يفجر الرمانة ويفضح جميع المفسدين الدين تواطؤوا معه لادخال العربي اللقطة الى السجن.. قضية هدا الرجل يعرفها الخاص والعام وكيف حبكت لتوريطه.. ولاحقا اخراجه من السجن بعد انتهاء الانتخابات.. والكل في محكمة الاستئناف القنيطرية….

  • لمادا لا تدكرون اسم هدا البرلماني؟ ادن هدا خبر ناقص.

  • ce monsieur est trés connu içi à kenitra ou il habite, c’est un salot et voleur et aussi un violeur de femme, vous pouvez demander à n’importe qui à la ville il vous diras ça, puis …………. trop à dire

  • رشايوي شنو عندو ما يفجر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.