عاجل.. التحقيق مع رئيس “الكاك” وحارس مرمى في قضية إرشاء لاعبين من فريق بني ملال

مشاهدة 15 يونيو 2013 آخر تحديث : السبت 15 يونيو 2013 - 9:16 مساءً

كواليس اليوم: محمد البودالي

تأكد قبل لحظات من مصادر مطلعة أن الشرطة القضائية ببني ملال وجهت، بناء على تعليمات من النيابة العامة، استدعاء إلى رئيس فريق النادي القنيطري، وحارس مرمى، للاستماع إليهما في ملف يتعلق باستمالة لاعبين اثنين في الفريق الملالي بمبالغ مالية.

اقرأ أيضا...

وحسب مصدر موثوق به لموقع “كواليس اليوم”، تم الشروع في البحث والتحقيق، على خلفية الشكاية التي تقدم بها رئيس فريق بني ملال، ضد مجهول، يكشف فيها أنه توصل إلى معلومات تفيد أن لاعبين اثنين في فريقه، قد تسلما رشوة كبيرة، من أجل عدم القيام بدورهما، وتمكين فريق القنيطرة من الفوز.

ومن المرتقب أن يشد رئيس الكاك، أنس البوعناني، وحارس المرمى، باكي، يوم الاثنين صباحا، الرحال إلى بني ملال للمثول أمام الشرطة القضائية في الحادثة عشرة صباحا.

يشار إلى أن المباراة التي فجرت هذه الفضيحة الرياضية، انتهت بفوز الفريق القنيطري على بني ملال بأربعة أهداف لصفر، وهو ما شكل مفاجأة، خصوصا أن فريق القنيطرة كان يعجز عن ولو هدف واحد في عدد من المباريات.

ويرجع الفضل في وصول أنس البوعناني إلى الرئاسة إلى عبد العزيز الرباح، رئيس المجلس البلدي، الذي دعمه بقوة عندما تمت الإطاحة بدومو. وفي المقابل، دس الرباح عضوا جماعيا من حزب العدالة والتنمية، اسمه هشام عادل، في الفريق، حيث أصبح يصول ويجول في شؤون وقضايا الفريق، ويحشر أنفه في كل صغيرة وكبيرة.

كما يستخدمه الرباح في تصفية خلافاته مع الخصوم، ومرة يسخره لمهاجمة الباشا، ومرة لفتح معارك مفتعلة في مواجهة الوالي، ومرة يحرضه للدخول مع المعارضة في مواجهات ساخنة، وهو الأمر الذي يثير استياء مشجعي ومسؤولي النادي القنيطري خاصة، والرأي المحلي بالمدينة عامة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.