العريان يفقد البوصلة ويصف استقالة وزراء الاستقلال بالحرب على الإسلام

مشاهدة 24 يوليو 2013 آخر تحديث : الأربعاء 24 يوليو 2013 - 8:28 مساءً

 

كواليس اليوم: مكتب الرباط

اقرأ أيضا...

أثبت عصام العريان، الذي تحول إلى قائد لمليشيات الإخوان المسلمين، والهارب من العدالة بعد أن صدر في حقه أمر بالإحضار والضبط صادر عن النائب العام المصري، أنه مدمن على ترويج الأخبار الكاذبة من أجل توظيفها لأغراض سياسية.

عصام العريان الذي يمني النفس بعودة رئيس خرجت ضده ملايين المصريين، قال من جحره حيث يختبئ بميدان رابعة العدوية، إن ما أسماه “الانقلاب على الشرعية” الذي أطاح بالرئيس السابق محمد مرسي، جزء من حرب كونية على الإسلام، وذلك في آخر تدوينة له على صفحته بالموقع الاجتماعي “فايسبوك”.

ولتأكيد مزاعمه، استعرض عصام العريان، عددا من الدول التي تعيش حكوماتها الإسلامية صعوبات تهدد مواقعها في السلطة، حيث أقحم المغرب بشكل مجاني، مما يؤكد أن العريان يطلق الاتهامات جزافا، ولا يتورع عن قول أي شيء في كل وقت، من أجل تبرير أو تعزيز ما يدعيه، بحثا عن التعاطف، وسعيا إلى تجييش أنصار الإسلام السياسي.

العريان وصف ما حدث بالمغرب بعد استقالة خمسة وزراء من حزب الاستقلال، بأنه حرب على الإسلام، والحكومة الإسلامية لحزب العدالة والتنمية بالمغرب، وأضاف العريان الذي يسعى إلى مغالطة القارئ العربي والعالمي، إن وجد من يصدقه، إن باقي الأحزاب المغربية ترفض الانضمام إلى حكومة العدالة والتنمية، خلافا لمجريات الأحداث على الساحة الوطنية.

ولتصحيح هذه الترهات لا بد من توضيح أن ما ذهب إليه العريان، عار عن الصحة، بدليل أن حزب العدالة والتنمية مرتاح لسير مشاورات ترميم الأغلبية، كما أن هذه الحكومة هي ثمرة دستور أقره المغاربة، وأن لا مجال لإقحام بلدان بعيدة عن الشأن المصري لتحقيق مكاسب محلية من خلال توظيف هذا الجانب لتصوير الأزمة المصرية على أنها صراع بين الإخوان والعسكر، وأن تنحية مرسي فصل جديد من فصول الحرب على الإسلام حتى لا تستغل هذه الدعاية المغرضة لإراقة مزيد من دماء الأبرياء باسم الإسلام وهو بريء من ذلك. إضافة إلى أن وصف الحكومة المغربية بالإسلامية تصنيف لا مكان له في مجتمع إسلامي حسم إشكالية استغلال الدين لأهداف سياسية.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.