بنكيران أول رئيس حكومة يخرج عن اللياقة في المؤسسات الدستورية.. فيديو لبنشماس وهو يدعوه إلى الإنصات والتواضع

مشاهدة 18 يوليو 2013 آخر تحديث : الخميس 18 يوليو 2013 - 1:37 صباحًا

كواليس اليوم: محمد البودالي

تأكد أمس الأربعاء، في الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة حول السياسات العامة للبلاد، أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، أول وزير أول في تاريخ المغرب، يهين رئيسا لمؤسسة دستورية من حجم مجلس المستشارين، ويرفض الانضباط للقواعد، وينتهك الاحترام الواجب للمؤسسات، ويخرج عن أعراف اللياقة والأدب في مؤسسة دستورية من حجم مجلس المستشارين.

اقرأ أيضا...

بنكيران، الذي ربما اعتقد نفسه داخل حمام شعبي فبدأ يتحدث في أمور تافهة لا علاقة لها بالشأن العام ولا بالسياسة التدبيرية التي صوت عليه جزء من الناخبين على أساسها، رفض تقبل تنبيه مهم من رئيس مجلس المستشارين، الشيخ بيد الله، الذي دعاه إلى الدخول مباشرة إلى صلب الموضوع، وخرج عن اللياقة، وبدأ يكيل الاتهامات والتهديدات ذات اليمين وذات الشمال، بأسلوب سوقي شعبوي لا يمكن قبوله داخل مؤسسة محترمة.

بل إن “الترمضينة” ركبت بنكيران، فدخل في “تحييرة” غير مفهومة، كما لو كان مهرجا في حلقة من حلاقي “جامع الفنا”، مع كامل الاحترام لهذه الفئة من رجال الفن العظماء، الذين يدخلون البهجة والسرور إلى قلوب الناس، دون من أو سلوى.

ويبدو أنها ليست سوى الحلقة الأولى لمسلسل من المهازل التي يترقبها ممثلو الأمة في الجلسات المقبلة، ما لم يرجع بنكيران إلى رشده، ويتخلى عن جبة المهرج الذي يثير الأعصاب داخل القبة وخارجها.

فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين لم يفوت المناسبة للرد بعقلانية على ترهات رئيس الحكومة، عندما دعاه حكيم بنشماس، رئيس الفريق، إلى الإنصات للجميع، والالتزام بالتواضع.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.