بلاغ الديوان الملكي يخرس ألسنة السوء ويضع الشعب المغربي في صورة ما حدث

مشاهدة 4 أغسطس 2013 آخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2013 - 12:03 صباحًا

كواليس اليوم: مكتب الرباط وضع البلاغ الذي أصدره الديوان الملكي، مساء اليوم السبت، الشعب المغربي في الصورة الحقيقية التي تم فيها العفو الملكي عن مغتصب الأطفال، دانييل كالفان، الإسباني الجنسية، والعراقي الأصل. وبهذا المستجد، يكون البلاغ السامي قد أخرس جميع ألسنة السوء، التي ظلت تردد إشاعات وأخبار زائفة بخصوص هذه القضية، التي أعطيت لها إعلاميا هالة أكثر مما تستحق. ومما لا شك فيه، أن جلالة الملك، المعروف بحبه المتأصل للشعب المغربي، ولكافة أبنائه، لم يكن أبدا على علم بحقيقة المستفيد من عفوه السامي، ولو كان جلالته على علم بطبيعة الأفعال الإجرامية التي اقترفها، لما وافق مطلقا على السماح له بمغادرة السجن، وهي الحقيقة الساطعة التي أكدها بلاغ الديوان الملكي. جلالة الملك محمد السادس، أب الأمة وحامي دينها وأمنها واستقرارها، أعطى تعليماته بفتح تحقيق معمق في هذه القضية، على أساس تحديد الجهة المسؤولة عن إدراج اسم هذا السفاح في لائحة الإسبان المشمولين بالعفو الملكي، وترتيب الجزاءات. كما أن عملية العفو الملكي ستخضع لإعادة نظر ومراجعة، من خلال تعليمات ملكية سامية إلى وزارة العدل والحريات، لاتخاذ ما تراه مناسبا، بناء على الصلاحيات المخولة إليها، قصد إعادة النظر في شروط الاستفادة من العفو الملكي السامي، الذي يترقبه الآلاف من السجناء المغاربة وأسرهم في كل مناسبة وطنية بكل اشتياق، والذي يدخل الفرحة إلى قلوب الآلاف من المغاربة على مر السنوات.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • هناك من ركب على هذه القضية خدمة لاهداف مشبوهة لا تخدم القضية الوطنية و لا العلاقات الجيدة مع الجار الشمالي اسبانيا. ان هذا الهجوم على العفو الملكي هو حق اريد به باطل. الكثير من الصفحات و الاقلام الانفصالية الممولة من قبل جنرالات العسكر الجزائري على غرار موقع لكم.كم للانفصالي علي انوزلا و التي لم يعجبها نجاح الزيارة الاخيرة للملك خوان كارلوس للمغرب استغلت الفرصة و شحدت سكاكينها لشتم و سب مؤسسات الدولة المغربية و رموزها و تهييج الشعب المغربي ضد موحد هذا البلاد.
    نحن كلنا ضد العفو على هذا المجرم و لكن في المقابل نحن ضد كل تسييس لهذا الموضوع و الركوب عليه من اجل تنفيد أجندة معادية للوحدة الترابية المغربية و ضرب المصالح العليا للوطن. ان الانفصاليين لن يكونوا ابدا احرص على شرف و مصلحة المغاربة أكثر من ملك البلاد

  • waw méme pas un seul commentaire négatif , c’est un site étatique ou koi hhhhhhh

  • سير الله يحفظك وينصرك يااعظم ملك

  • المغاربة عن بكرة أبيهم يموتون حبا في جلالة الملك محمد السادس، أحب من أحب وكره من كره… لعنة الله ألسنة السوء فعلا

  • أغتنم هذه المناسبة للتوجه بتشكراتي إلى الديوان الملكي، وفخامة صاحب الجلالة على تنوير الشعب المغربي بهذه التفاصيل، وإخراسه لألسنة السوء كما ورد في المقال… شكرا الديوان الملكي … شكرا صاحب الجلالة، نحن أوفياء لمؤسستنا الملكية، ودمتم في خدمة الشعب المغربي… يحيا الملك

  • والله العظيم لازداد احترامي وتقديري لجلالة الملك على إنسانيته بعد هذا البلاغ.. نعم الملك ونعم الأخلاق ونعم الأصول… عاش الملك عاش الملك عاش الملك… حبنا كبير لك يا حبيب هذه الأمة

  • ثق يا صاحب الجلالة أن حاولوا اللعب على العواطف وروجوا الأنباء الزائفة، ليسوا إلا من أصحاب الأجندات الخبيثة، المرتزقة، أما الشعب المغربي الحقيقي فهو يعرف جيدا الملك محمد السادس، ويعرف حبه له واشتغاله من أجل مصلحته، كيف يعقل أن يوافق الملك على الإفراج عن مجرم مثل هذا، مستحيل، والآن وقد ظهرت الحقيقة، هل سيعتذر منعدمو الضمير عما روجوه من أخبار زائفة حاولوا عبثا التأثير في عواطف المغاربة؟

  • حبي لك دائما ملكي العزيز

  • الحمد الحمد لله.. من أول لحظة وأنا لم اصدق ما روجوه ولن اصدق عنه شيئا لأنه كرامتنا من كرامة جلالة الملك ولن يرضى بهكذا أمر.. ثقتي فيه كبيرة ملك في عطلته خارج ارض الوطن اصدر قرار نافذ بإخراج القاصرين من جمهور الجيش الملكي ليحاكموا خارج السجن رفقا بأمهاتهم هل يعقل أن يرتكب هذا الخطأ؟
    أما من يريد الاصطياد في الماء العكر النتن فأطلب الله أن يغرق فيه ولا تقوم له قومة كان من كان
    ومن كانت محبته نفاق فقط فقد ظهروا واكتشفوا من ادمينات صفحات تدعي الوطنية صدمت فيها لكن من الأحسن أن تسقط الأقنعة وكما يقول المثل الصديق وقت الضيق… الله الوطن الملك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.