فاطمة الزهراء القادري.. الزوجة غير المصون لصحافي منبوذ اسمه علي عمار

مشاهدة 12 أغسطس 2013 آخر تحديث : الإثنين 12 أغسطس 2013 - 9:43 صباحًا

كواليس اليوم: مكتب الرباط

فاطمة الزهراء القادري، الزوجة الثالثة، ويبدو انها لم تكون الاخيرة، للصحافي علي عمار، تعزف بدورها على نفس الوتر، من خلال مشاكساتها بموقع “لكم”النسخة الفرنسية، أملا في تحقيق ما عجز عن تحقيقه زوجها علي عمار الذي جرب كل الوسائل الدنيئة لاستفزاز السلطات العمومية، إلى أن انتهى به الأمر لاجئا في سلوفينيا، يعرض خدماته لمن يدفع أكثر.

اقرأ أيضا...

فاطمة الزهراء القادري، وحسب مصادر متطابقة لموقع “كواليس اليوم”، معروفة لدى الجميع بانحرافاتها الأخلاقية، وإدمانها شرب الخمر في الحانات الراقية على حساب أسيادها الذين تأتمر بأوامرهم، وإفطار رمضان، عمدا تحت يافطة الحريات الفردية، وارتكاب كل الموبقات، بعد أن فقدت أي وازع أخلاقي وديني.

فاطمة الزهراء تناصر، باسم التحرر، كل المطالب الحقوقية الشاذة كالإفطار العلني في رمضان عمدا، والعلاقات الجنسية المحرمة، وكل ما يتنافى مع القيم والمثل الأخلاقية التي يؤمن بها المغاربة، وتأتي لتقدم الدروس هذا الموقع التافه، بينما لا يعدو هدفها أن يكون محاولة لزعزعة الاستقرار الداخلي للبلاد.

فكيف ستقنعين أفراد الشعب المغربي بمصداقية أطروحاتكم، وكيف ستنجحين في كسب ودهم، وأنت ومن تأكلين الثوم بأفواههم من ألد أعداء ربهم الأعلى، ورسولهم الكريم، ودينهم الحنيف، وملكهم المفدى؟

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.