ما هو دليل بوعشرين على تعرضه للضرب والتعنيف؟

مشاهدة 4 أغسطس 2013 آخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2013 - 3:16 مساءً

 كواليس اليوم: مكتب الرباط

انضم مدير نشر جريدة أخبار اليوم، توفيق بوعشرين إلى جوقة المتباكين على حقوق الطفل، بعد ادعائه تعرضه للضرب والتعنيف مساء الجمعة الماضي.

اقرأ أيضا...

بوعشرين صرح لقناة فرانس 24، وموقع لكم.كوم بتعرضه للضرب، وركب على الأحداث التي رافقت وقفة الاحتجاج على العفو على الإسباني مغتصب الإسبان، واصفا تدخل أمن الرباط لفض وقفة غير مرخصة، بالتدخل “الوحشي والهمجي”.

من حق بوعشرين وغيره الاحتجاج على التعرض للتعنيف والضرب، إن حدث فعلا، لكن واقع الحال يؤكد أن بوعشرين انضم للمحتجين في آخر لحظة، بعدما ظل يتابع الحدث، وانتظر انتهاء التدخل ليتسمر أمام ميكرفون مراسل فرانس 24، ويسبغ رداء الضحية على نفسه، بعدما تحول تقمص الضحية إلى لعبة تغري العديد من محترفي النضال ومدمني الدعوة إلى الوقفات الاحتجاجية.

أكثر من ذلك فقد غادر بوعشرين موقع الاحتجاج بشارع محمد الخامس، سليما معافى، وظهر خلال التصريح الذي أدلى به للقناة الإخبارية الفرنسية، دون أن تبدو عليه أي من علامات الضرب أو التعنيف، الذي طال بعض المحتجين بعد أن تجاهلوا تحذير الأمن بإخلاء الشارع العام لغياب أي تصريح من السلطات الرسمية بالتظاهر. فهل يستقيم هذا السلوك مع مسؤول إعلامي يدير جريدة يومية، لا يتورع في افتتاحياته عن الحديث عن القيم والمثل والمبادئ؟ وهل نسي بوعشرين فجأة أن الصدق لا يتوافق وإطلاق اتهامات غير مسؤولة؟

هل خان التقدير بوعشرين وهو يتحدث عن ” الوحشية والهمجية” أم أن ركوب الموجة أنساه وصف ما حدث، وعدم إقحام نفسه في الموضوع، والمزايدة بتعرضه للضرب؟

 من حق الغيورين على سمعة الوطن، أن يطالبوا بوعشرين بإثبات صحة ما ادعاه، بإظهار شكل الضرب الذي تعرضه وطبيعته، هل أصيب بوعشرين بجروح، أو كدمات؟ هل مزقت ثيابه أو كسرت نظاراته، أو سحب من الخلف وتمت مضايقته وهو يعطي تصريحا صحفيا من قلب موقع الوقفة؟ أسئلة تبدو مشروعة لمواجهة إسهال الافتراء الذي حول كل من مر بشارع محمد الخامس، أو تواجد بعين المكان ساعة الوقفة إلى ضحية مفترضة لقوات الأمن التي كانت تقوم بمهامها.

إطلاق المجرم الإسباني، تأكد بعد صدور بلاغ الديوان الملكي أن الأمر يتعلق بخطأ حدث، وسيتولى التحقيق الذي أمر ملك بفتحه ملابسات الحادث. لا أحد يمكنه أن يزايد على المغاربة. نعم الغضب والتعاطف مطلوبين في هذا الموقف، وكان يمكن لمبادرات أخرى أن توصل رسالة الغضب الذي يحس به المغاربة إزاء إطلاق سراح وحش بشري في إطار العفو.

لقد تبين بالملموس اليوم أن من يعتبر نفسه نخبة الصحافة المغربية، سقط في امتحان المهنية الذي يضع فواصل وحدود واضحة بين صحفي ينتظر وقوع الحدث للتعاطي معه، وبين صحفيين ينخرطون في لعبة صناعة الأحداث ليكتبوا عن أنفسهم من زاوية توجهاتهم التي لا تتفق مع توجهات الغالبية العظمى من الشعب المغربي.

كواليس اليوم

التعليقات

  • لو جر من الخلف لاستطاب الأمر لان هذا يعجبه وهو مولع بالسكرتيرات اللواتي يشغلهن في مكتبه بعيدا عن عيون حرمه أسماء ..

  • نشكر موقع كواليس الرائد على فضحه للخونة والمتاجرين بمختلف القضايا في الوطكن،وليست خذه المرة الأولى التي يدعي فيها هذا الأفاك أنه تعرض للضرب من طرف القوات العمومية،إذ سبق له أن خرج في قناة الجزيرة ليستجدي العطف مدعيا أن أفرادا من تيار الشباب الملكي سبق لهم ان اقتحموا الجريدة التي يديرها في حين أن هؤلاء اكتفوا بوقفة احتجاجية خارج البناية التي توجد فيها الجريدة.
    إن كان بوعشرين رجل مبادئ طكا يدعي،فإنا كقارئ لموقع كواليس الرائد أطلب منه أن يكشف لقرائه عن كشركةيفية استفادته من شقة فاخرة بشارع آنفا كانت قبل أشهر مملولكة قبل اشهر لشركة”كوكاريت” قبل أن يقوم المليادير السابق المفلس سمير عبد المولى بتفويتها لبوعشرين وزوجته بثمن رمزي في حين أن الشركة توجد رهن التصفية القضائية بالمجكمة التجارية..ألا يتعلق الأمر بارتشاء مقابل مهاجمة توفيق الإبراهيمي المدير العام السابق لكوماناف المتابع حاليا أمام القضاء في حالة سراح مؤقت والدفاع عن عبد المولى ..يقول المغاربة إن من يريد أن يزيل الأزبال من الحي فعليه أن يبدأ بباب منزله أولا. هاد السيد طغا،كتب ان الدستور مزور وأن لجنة مصغرة اعدته من المحيط الملكي،وشكك في القضية الوطنية الأولى وكال الغمز واللمز للأسرة الملكية والنظام وهو المستفيد من الدعم العمومي وقد راكم ثروة هائلة في ظرف وجيز بعد سفرياته المشبوهة للخارج عمالته لقطر والشيخة موزة..لماذا لا يتم فتح تحقيق مع هذا النكرة الذي يحاول أن يتقمص دور الاستاذ ويعطي العبر والأمثال للمغاربة..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.