محمد علال الفجري.. مناضل “بلا مجد” يتعرض لـ”الإهانة” أمام البرلمان

مشاهدة 11 أغسطس 2013 آخر تحديث : الأحد 11 أغسطس 2013 - 2:07 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

محمد علال الفجري، عضو حركة 20 فبراير بسلا، تعرض لـ”إهانة” غير عادية أمس السبت بشارع محمد الخامس أمام البرلمان.

اقرأ أيضا...

لم تكن الإهانة هذه المرة عن طريق “جرجرة” من طرف رجال الأمن بسبب تعنته، كما قد يتبادر إلى الذهن، ولكن لأن الدعوة التي وجهها إلى “المغاربة” من أجل المشاركة في تظاهرة “حفل الكرامة” ضد “حفل الولاء” لم تلق أي صدى.

محمد علال الفجري، وبعد أن ملأ، طيلة يوم أمس السبت، الفايسبوك ضجيجا وربط اتصالات مكثفة مع العشرات من “الرفاق”، في محاولة منه للتعبئة لهذه الوقفة، و”الحضور بكثافة”، ذهب في الموعد المحدد إلى شارع محمد الخامس، إلا أنه سيفاجأ بنفسه وحيدا مثل المنبوذ قبالة البرلمان.

وقد ظل الفجري ينتظر لبضعة دقائق، معتقدا أنه أخطأ المكان المناسب، قبل أن يلتحق به المدعو عبد السلام الأبيض، وأمين القبابي، عن حزب النهج الديمقراطي بسلا والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وحركة 20 فبراير، ليقضي الثلاثة مدة من الزمن في انتظار أن يهل عليهم مناضل من المناضلين، إلا أنهم قرروا التواري والتسلل من المكان، من شدة إحراجهم، بعد أن تبين لهم أن الشعب المغربي، الذي كان أبناؤه يعبرون شارع محمد الخامس، غير مكترث البتة إلى ترهاتهم تخاريفهم، ويتمشى جيئة وذهابا في اتجاه المقاهي أو المحلات التجارية، لقضاء أغراضهم في العاصمة الرباط.

بعد هذه الفضيحة، نهمس في أذن الفجري متسائلين “إذا لم تكن قد نجحت حتى في تعبئة مناضلي حزبك وجمعيتك وحركتك، فما مبررات استمرارك في الظهور، والسعي المجنون وراء “نضال بلا مجد؟”.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.