آخر صيحة في عالم النصب.. محتال يبيع أضحية ليست في ملكيته ويختفي عن الأنظار بسوق أسبوعي قرب البيضاء

مشاهدة 13 أكتوبر 2013 آخر تحديث : الأحد 13 أكتوبر 2013 - 6:51 مساءً

كواليس اليوم: زربـــي مـــراد

عرفت رحبة بيع البهائم الواقعة بسوق السبت تيط مليل يوم أمس حالة فوضى وارتباك استدعت تدخل الدرك الملكي والقوات المساعدة لفض نزاع بين شخصين كاد أن يتطور إلى ما لا تحمد عقباه.

اقرأ أيضا...

وأكدت مصادر “كواليس اليوم”، التي تواجدت بعين المكان لحظة نشوب الخلاف بين الطرفين أن شخصا يتحدر من أحد الدواوير المجاورة، جاء ببقرة لبيعها بالسوق، غير أن نصابا استغل سذاجته وشروده ليقف بالقرب منها، موهما كثيرين بكونها في ملكيته وجاء بها لبيعها خصيصا للراغبين في ذبح بقرة عوض كبش في أضحية العيد وأن صاحبها الحقيقي ليس إلا خماس يعمل لديه.

وانطلت حيلة النصاب على أحدهم عندما لاحظ بعينيه الماكرتين إعجاب زوجته، التي كانت برفقته بالبقرة، وإصرارها على شرائها، وقد سرها منظرها، ليبادرهما بالقول، كونها أفضل ما أوتي به من بقر إلى السوق وأن ثمنها مناسب جدا لا يتعدى 9000 درهما لا غير، تقلص بعدما اعتبره الزوج مبالغا فيه ليتفقا على مبلغ 7000 درهما، التي تسلمها النصاب، وحتى لا يثير الانتباه وينسل في صمت ،ادعى أنه سيأتي لهما بحبل متين يساعدهما على جر البقرة ليتوارى عن الأنظار.

وأضافت المصادر أن الزوجين وبعدما طال انتظارهما قصدا ما ظناه خماسا ليسلمهما بقرتهما ليفاجئهما بكونه صاحبها وما يقولانه يدخل في إطار الحيل القديمة، التي دأب كثيرون على استخدامها بالرحبة للنصب، مما أدى إلى نشوب ملاسنات حادة بين الزوج وزوجته من جهة وصاحب البقرة الحقيقي من جهة ثانية، إلى درجة تفنن الطرفان في كيل السباب والشتم والقذف وتوزيع التهم لبعضهما البعض.

وفور علمهم بالحادث، انتقل رجال الدرك الملكي والقوات المساعدة إلى عين المكان، حيث الملاسنات الحادة، التي تطورت إلى تشابك بالأيادي وخلقت فوضى عارمة، استغلها اللصوص لنشل النقود من جيوب المواطنين.

واضطر رجال الدرك في ظل إصرار كل طرف على ملكيته للبقرة إلى جرها إلى مقر قيادة سيدي حجاج وادي حصار وربطها بحبل مع النافذة، بالموازاة مع اقتياد الخصمان إلى الداخل للبث في النازلة لمعرفة حيثيات الموضوع.

إلى ذلك، أشارت مصادرنا إلى أن  مواطنون كثر أبدوا تعاطفهم مع صاحب البقرة الحقيقي، وأكدوا على استعدادهم للشهادة، مؤكدين أنه المالك الحقيقي، الذي أدخلها إلى السوق على غرار غيرها في مناسبات كثيرة.

جدير ذكره، أن رحبة بيع البهائم بسوق السبت تيط مليل، ومع اقتراب عيد الأضحى المبارك تعرف فوضى عارمة يستغلها اللصوص المندسون لسرقة أموال المواطنين والنصب عليهم.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.