بعد أن تمت قرصنته من طرف أحد المعجبين: ديانا حداد تسترجع حسابها في “تويتر” بمساعدة الفنانة أحلام

مشاهدة 20 أكتوبر 2013 آخر تحديث : الأحد 20 أكتوبر 2013 - 10:41 صباحًا

كواليس اليوم: تغطية خاصة من المكتب الإعلامي

بعد أن تم “تهكيره” وسرقته من قبل أحد المعجبين لمدة 24 ساعة، استرجعت “برنسيسة الغناء العربي” الفنانة ديانا حداد حسابها في صفحة التواصل الاجتماعي “تويتر” بمساعدة الفنانة أحلام التي قامت بالتدخل والتفاوض مع “الهكر” الذي أوضح أنه من أشد معجبي ديانا حداد، وأنه قام بعمل ذلك بهدف المحبة والتواصل معها بشكل أكبر، خاصة وأنها لا تستطيع الرد على تغريدات الجميع مما يسبب نسيان البعض منهم بسبب عدد المتواصلين الكبير يومياً.

اقرأ أيضا...

وكان دور الفنانة الإماراتية أحلام كبيراً في عملية استرجاعه في أسرع وقت ممكن، وقامت بالتدخل مباشرة بعدما لاحظت “تهكير” الحساب، والذي يظهر مدى المحبة والعلاقة المتواصلة بين أحلام وديانا، لتقوم بأول تغريداتها بعد استرجاع الحساب شاكرة أحلام قائلة: “مساء الخير حبايبي الدنادين حبيت أخبركم انه الحمد لله استرجعت حسابي بفضل الله وأشكر أختي الغالية “أحلام” على وقفتها الكبيرة معي”، لتتبعها بتغريدة أخرى قالت فيها: “حبيبتي أم فاهد والله إنتي منبع الذوق يا أختي وأخوي أبو فاهد ما قصرتوا”.

كما شكرت ديانا حداد من خلال تغريداتها في حسابها @DianaHaddad كل من وقف معها وساندها في هذه المشكلة التي أبعدتها عنهم، وخاصة الجمهور المتابع معها بشكل مستمر، مؤكدة أن من قام بتهيكر الحساب ما هو الاّ شخص محب، كان هدفه التواصل معها بشكل مباشر وأقرب.

ومن جهة أخرى، تستعد ديانا للتوجه الى دولة الكويت في زيارة عمل للمشاركة في افتتاح احدى ماراكات الأزياء العالمية فيها، بحضور أهل الصحافة والاعلام الكويتية.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.