أياما قبل سفر الملك إلى أمريكا.. مجلة أمريكية شهيرة: محمد السادس سبط النبي جعل المغرب ملاذا للاعتدال وحصنه من مشاكل الربيع العربي

مشاهدة 14 نوفمبر 2013 آخر تحديث : الخميس 14 نوفمبر 2013 - 1:03 مساءً

كواليس اليوم و “ومع”

في وقت تجري فيه آخر اللمسات التنظيمية على ترتيبات الزيارة الملكية إلى أمريكا، استبقت المجلة الأمريكية الشهيرة “ناشيونال إنتيريست” الحدث الهام في تاريخ العلاقات بين المغرب وأمريكا، وخصصت موضوعا مهما حول الأدوار المهمة التي يلعبها الملك محمد السادس.

اقرأ أيضا...

المجلة الأمريكية نصف الشهرية، المتخصصة في القضايا الإستراتيجية، على بعد أيام قليلة عن الزيارة التي سيقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى واشنطن، لفتت الانتباه إلى الدور المركزي الذي يضطلع به جلالة الملك على الصعيد الدولي كقوة للاعتدال والتوافق، علاوة على الدور الريادي الملكي الذي جعل المغرب “ملاذا للاعتدال الديني، والاجتماعي والسياسي، في فضاء إقليمي تسوده الشكوك والاضطرابات وأجواء عدم اليقين”.

وأكد دوف زاركهيم، كاتب هذا المقال التحليلي، والذي عمل أيضا كمساعد لكاتب الدولة الأمريكي في الدفاع من 2001 إلى 2004، وكمنسق مدني للبنتاغون من أجل إعادة إعمار أفغانستان من 2002 إلى 2004، أن “الدور الريادي المتبصر لجلالة الملك محمد السادس، المنحدر من سلالة النبي، جعل المملكة ملاذا للاعتدال الديني والاجتماعي والسياسي في محيط إقليمي تسوده الشكوك والاضطرابات وأجواء عدم اليقين”، في إشارة إلى عدد من الدول التي تعيش على تداعيات ومخلفات سلبية ثقيلة مما سمي بالربيع العربي.

 وفي هذا السياق، ذكر زاركهايم، عضو مجلس إدارة (ناشيونال إنتيرست)، أن جلالة الملك اقترح على شعبه دستور 2011، الذي يتميز بطابعه الشمولي، بالنظر إلى أنه “يسهر على حماية وضعية الأقليات الدينية، خصوصا المسيحيين واليهود، في إطار مقاربة غابت في باقي البلدان العربية”.

ولاحظت المجلة الأمريكية، في عددها الأخير، أن المغرب يستمد خصوصيته من هويته الوطنية العربية الإسلامية الأمازيغية الصحراوية الحسانية، التي تتغذى من روافده الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.

من جهة أخرى، تطرق زاركهيم إلى الشراكة بين الولايات المتحدة والمغرب، الحليف الذي يحظى ب”تقدير” واشنطن، التي ظلت على الدوام شريكا ملتزما بمكافحة التطرف الديني، الذي تنشره القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، والجماعات المتطرفة الأخرى التي تنشط بمنطقة الساحل والصحراء.

وبخصوص القضية الفلسطينية، ذكر بالدور المتقدم الذي يضطلع به جلالة الملك بصفته رئيسا للجنة القدس، مؤكدا أن الدور المركزي الذي يضطلع به جلالة الملك على الصعيد الدولي يضعه في مكانة فريدة لمساعدة أطراف النزاع من أجل التوصل إلى توافق حول الوضع النهائي لمدينة القدس، التي تظل حجر عثرة أمام أي اتفاق شامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.