منظمات شبابية تطالب بإحصاء المحتجزين بتندوف

مشاهدة 5 نوفمبر 2013 آخر تحديث : الثلاثاء 5 نوفمبر 2013 - 1:21 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

أصدرت المنظمات الشبابية الحزبية و منظمات المجتمع المدني بيانا مشتركا توصل موقع “كواليس اليوم” بنسخة منه، تندد بالاستفزازات الأخيرة للقيادة الجزائرية اتجه المغرب، و عبرت هذه المنظمات خلال اجتماعها أمس “الاثنين” بمقر الجبهة الوطنية للشباب من أجل الصحراء المغربية ، برفضها مس بسيادة المغرب و بوحدته الترابية ، حيث اعتبرت ما صدر هو استفزاز مباشر للمغرب ملكا وشعبا، ويدخل إطار المزايدات السياسية التي لا تخدم مصلحة الوطن ووحدة الشعب المغربي الذي أنجز المسيرة الخضراء وأعطى درسا في التوحيد والارتباط بالوطن، و إنما تساهم في التشويش على سمعة المغرب فقط دون أية نتيجة وهذه المسألة لا تخدم سوى المتربصين بوحدتنا الترابية.  كما أن مثل هذه المزايدات الفارغة ستودي  إلى إجهاض المجهودات الأممية لإيجاد حل سياسي للنزاع.

اقرأ أيضا...

كما طالبت هذه المنظمات من الشعب الجزائري الشقيق مجتمعا وهيئات مدنية وسياسية وإعلامية، إلى عدم الانسياق وراء النزعات العنصرية التي يحركها النظام  تجاه أشقائهم المغاربة. و الذي يتبنى جماعة مسلحة أثبتت الحقائق والوقائع ميدانيا تورط عناصرها في العمليات الإرهابية بالساحل والصحراء، وفي تهريب الأسلحة والمخدرات واختطاف الأجانب. و لازالت مستمرة في سياستها الشمولية التي لا تعير أدنى اهتمام لحقوق الإنسان وللممارسة الديمقراطية من خلال إمعانها في قمع وتعذيب المعارضين لتوجهاتها، وفي تحويل المخيمات إلى سجن كبير للصحراوين المحتجزين.

مؤكدة في نفس السياق، على ضرورة اتخاذ قرارات حاسمة من طرف المنتظم الدولي ضد هذه الممارسات اللاإنسانية، وضد استمرار نظام الرق والعبودية الذي عفا عنه الزمن بمخميات تندوف، وتمكين المفوضية السامية للاجئين من إجراء إحصاء دقيق للمحتجزين وأخذ آرائهم حول العودة إلى أحضان وطنهم الأم.

وقد خلص الاجتماع إلى التأكيد على أن المغرب القوي بإجماعه الوطني حول وحدته الترابية، وبتجربته الديمقراطية الفريدة إقليميا، سيستمر في التعاون مع منظمة الأمم المتحدة لطي هذا الملف الذي عمر طويلا، على أرضية مقترحه الوجيه، ذي المصداقية والمشروعية الدوليتين لتمكين أقاليمه الجنوبية من حكم ذاتي على غرار تمكين باقي جهاته من نظام متقدم للجهوية كاختيار ديمقراطي إرادي لا رجعة فيه.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.