هب أن الذي أقدم على حرق نفسه شاب مغربي مقيم بإحدى مدن الجنوب، كيف كانت ستوظفه وسائل الإعلام الجزائرية ؟
أعتقد أن رسالتي وصلت، ومعانيها بلغت، وحيرتهـا سطعت..!
والله حاولت مرارا التعليق من خلال بعض المواقع الإخبارية الجزائرية(الشروق اليومي، الخبر، آخر ساعة) مع التزامي والله بضوابط النشر من احترام الرموز واحترام حقوق الجوار والتزام أدب الكتابة(من لياقة وأخلاق..)، لكن أيضا التزام الصدق والوقوف على الحقائق كما هي..، لكن دون جدوى، والله لم يتيسر لي النشر ولو مرة واحدة، فاندهشت، واندهشت… وكانت حيرتي عند حضور التعاليق الجزائرية حتى الجارحة منها !!!