صانع تقليدي يواجه مغتصبه بعد 32 سنة من وقوع الجريمة أمام قاضي التحقيق بالقنيطرة

مشاهدة 30 يناير 2014 آخر تحديث : الخميس 30 يناير 2014 - 11:16 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

أحيى استدعاء للمثول أمام العدالة بالقنيطرة من أجل الإدلاء بشهادة في حق شيخ مسن، متهم بارتكاب جرائم اغتصاب في حق الأطفال، ذكريات “أليمة” كانت مدفونة في ذاكرة صانع تقليدي عمره لما يزيد عن 32 سنة، وذلك بعدما تعرض بدوره لاعتداء جنسي من طرف نفس الشيخ، عندما كان عمره لا يتجاوز 8 سنوات.

اقرأ أيضا...

وقائع القضية، وفق ما أفادت به مصادر موثوق بها لموقع “كواليس اليوم”، انطلقت بعدما أبلغ أحد الأطفال والده بتعرضه لأفعال مخلة بالحياء من طرف شيخ مسن يقطن في الحي، وقد لجأ الأب إلى الشرطة القضائية وأدلى بأقواله في محضر رسمي، لينطلق البحث.

وفي إطار تعميق البحث، تم الاستماع إلى عدد من الشهود والضحايا المفترضين، ليحال الشيخ، الذي تشبث بالإنكار، في حالة سراح على قاضي التحقيق، لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة.

وقد ارتأى قاضي التحقيق أن يعمق الأبحاث بشكل دقيق، حتى يتخذ القرار المناسب. وهكذا، صدرت تعليمات إلى الشرطة القضائية من أجل إجراء بحث شامل في محيط الشيخ المتهم، لتتوصل إلى وجود ضحايا بالعشرات للمتهم، بعضهم بلغ من العمر حوالي 50 سنة، كما هو الشأن بالنسبة إلى امرأة تعرضت لاعتداء جنسي في صغرها.

ومن بين الضحايا القدامى، الذين تم استدعاؤهم إلى التحقيق على أساس الاستئناس بشهاداتهم فقط، يوجد صانع تقليدي، أقر بأنه تعرض للاعتداء الجنسي على يد الشيخ عندما كان عمره 8 سنوات، بعدما مضت حوالي 32 سنة على وقوع الجريمة.

ونتيجة لهذه المعطيات ونتائج أخرى، تقرر وضع الظنين رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي، في انتظار التحقيق التفصيلي معه، قبل عرضه على هيئة الحكم.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.