أزمة حادة بالمؤسسة العسكرية بالجزائر تهدد استقرار البلاد الهش

مشاهدة 14 فبراير 2014 آخر تحديث : الجمعة 14 فبراير 2014 - 1:39 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

اقرأ أيضا...

وصل صدى الأزمة التي تعيشها المؤسسة العسكرية بالجزائر، إلى وسائل الإعلام الفرنسية، فقد تناولت صحيفة (لوموند) الفرنسية، في عددها الذي صدر الخميس الماضي، مظاهر الأزمة العسكرية التي تعصف بأقوى مؤسسة بالبلاد، وذلك على بعد شهرين من انتخابات أبريل الرئاسية.

صحيفة (لوموند) أكدت أن الجزائر “تعيش على وقع أزمة مفتوحة” مشيرة إلى أن القيادة العليا للجيش الجزائري ومصالح الاستعلامات والأمن تعيش “حالة تمزق”.

الصحيفة الفرنسية المتابعة باستمرار للشان الجزائري، وصفت الأزمة داخل المؤسسة العسكرية بغير المسبوقة في تاريخ الجيش، خاصة وان بعض ملامح الصراع طفت إلى السطح، وخرجن عن نطاق الحروب الباردة التي تشهدها مراكز القرار والمواقع القوية داخل أجهزة الدولة الجزائرية والمعروفة ببنيتها التقليدية.

وتحدثت صحيفة ( لوموند) عن تفاصيل المعركة التي نشبت بين القيادة العليا للجيش مجسدة في رئيسها الجنرال أحمد كايد صلاح، نائب وزير الدفاع ، والجهاز القوي للاستخبارات والأمن (الأمن العسكري سابقا) الذي يشرف عليه منذ 1990 الجنرال محمد لامين مديين الملقب بتوفيق.

وأشارت الصحيفة الفرنسية، أن عمق الأزمة العسكرية، يتجلى يوما بعد آخر، من خلال كم القرارات الهائل، والمتعلق أساسا بتصفية الحسابات بين أضلاع المؤسسة العسكرية، والتي تبرز بشكل قوي من خلال قرارات الإحالة على التقاعد، وتوجيه  الاتهامات للخصوم.

 عادت الصحيفة الفرنسية، إلى تاريخ انطلاق الأزمة والتي  فجرتها  تصريحات عمار سعداني الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عندما اتهم  الجنرال مديين بتدخل الجهاز الذي يشرف عليه في كافة دواليب المؤسسات الجزائرية، وهي الأزمة التي تطورت بسرعة لافتة، عندما أذيع خبر الجنرال حسان المسؤول عن مكافحة الإرهاب والتجسس داخل جهاز الاستخبارات، وإحالته   على القضاء للمحاكمة بتهمة ” ثقيلة” تكشف حجم التجاذبات التي تطورت بسرعة إلى حرب إقصاء ومساءلة لا يعرف إلى الآن  سببها الحقيقي، وتداعياتها على مستقبل الدولة الجزائرية والاستقرار الهش بالبلاد.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.