الاتحاد الأوربي ينصف المغرب ضمنيا في قضية الصحراء ويرفض مقارنته بإسرائيل

مشاهدة 20 مارس 2014 آخر تحديث : الخميس 20 مارس 2014 - 1:41 مساءً

 

كواليس اليوم: مكتب الرباط

اقرأ أيضا...

وضع الاتحاد الأوربي حدا لكل المزاعم والادعاءات، التي كانت تحاول البحث عن وجود قواسم مشتركة بين المغرب وإسرائيل، بخصوص قضية الصحراء المغربية.

وفي هذا الصدد، اعتبرت كاترين آشتون، رئيسة الدبلوماسية في الاتحاد الأوربي، أن قضية المستوطنات في الضفة الغربية، لا يمكن إيجاد أي مقارنة لها مع مسألة الصحراء.

ويعتبر ما صدر عن كاترين آشتون في هذا الشأن، موقفا رسميا صادرا عن الاتحاد الأوربي، وتجسيدا لرؤيته الخاصة، للنزاع حول الصحراء المغربية.

المسؤولة الأولى عن الدبلوماسية في الاتحاد الأوربي أكدت أن حالة المغرب و”الصحراء الغربية” مختلفة بشكل جذري عن قضية “إسرائيل والمستوطنات”.

وجاء هذا الموقف في جواب إطار كتابي لآشتون، ردا على سؤال لبرلماني أوربي حول ما اعتبرها “تباين المواقف في سياسة الاتحاد الأوربي تجاه إسرائيل والمغرب، وتحديدا في ما يتعلق بـ”الصحراء الغربية” و”المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية”.

المسؤولة الأوربية كشفت أن “الصحراء الغربية” تعتبر لدى الأمم المتحدة كـ”مستعمرة سابقة تخلصت من الحقبة الاستعمارية”، وأن المغرب “هو المسؤول عن إدارتها وتسييرها منذ سنة 1976” تقول آشتون في رسالتها الجوابية المكتوبة والموقعة.

البرلماني الأوربي عن المجموعة الأوربية للحريات الديمقراطية، ونائب رئيس مجلس الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوربي، فيوريلو بروبيرا، بادر إلى تقديم توضيح في الجلسة التي كانت مخصصة لمناقشة تقديم دعم مالي إلى المغرب وإسرائيل، معتبرا أن “ما يفعله المغرب في الصحراء، ليس هو ما تفعله إسرائيل في المستوطنات”.

ويظهر أن النائب الأوربي كان يسعى إلى لفت الانتباه إلى أن الأنشطة الاقتصادية والتنموية التي يحرص عليها جلالة الملك في الصحراء، لا يمكن تشبيهها بسياسة إسرائيل في الضفة الغربية، من جرائم في حق الشعب الفلسطيني.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.