نائبة أوربية تتهم جبهة البوليساريو والجزائر بعزل مخيمات تيندوف عن العالم

مشاهدة 3 مارس 2014 آخر تحديث : الإثنين 3 مارس 2014 - 1:42 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

اقرأ أيضا...

منعت السلطات الجزائرية، النائبة الأوربية فيرونيك دوكيزر عن مجموعة لجنة التضامن التقدمي والديمقراطي بالبرلمان الأوربي، من زيارة مخيمات تيندوف، بدعوى عدم توفر تذاكر سفر عبر الطائرة من الجزائر العاصمة، إلى مخيمات تيندوف.ذ

وقد ظل وفد ينتظر لحوالي شهر، قبل أن يكتشف أن الأمر يتعلق بمنع، يغلف في مبررات واهية. النائبة الأوربية احتجت بشدة على القرار الجزائري، وحملت مسؤولية عرقلة زيارتها الاستطلاعية إلى مخيمات تيندوف، للسلطات الجزائرية، التي تعودت افتعال الحجج الواهية، لمنع جميع النواب الأوربيين، والجمعيات الحقوقية والمنظمات الدولية من الوصول لمخيمات تيندوف، في إطار سياسة التعتيم التي تمارسها الجزائر بخصوص قضية الصحراء المغربية.

كما حملت النائبة الأوربية فيرونيك دوكيزر، جبهة البوليساريو، مسؤولية التواطؤ المفضوح الذي تقوم به رفقة شريكتها في حصار مخيمات تيندوف.

واعتبرت فيرونيك دوكيزر، أن سبب منع الراغبين في زيارة ميخمات تيندوف يعود إلى السعي الدائم لقادة جبهة البوليساريو، إلى عزل مخيمات تيندوف عن العالم، وعدم نقل واقع المواطنين المغاربة المحتجزين بالقوة إلى العالم، وعد نقل صورة المخيم وفق مشاهدات الجمعيات الدولية والمنظمات الأممية والنشطاء الحقوقيين من مختلف بقاع العالم والذين يرغبون النائبة الأوربية فيرونيك دوكيزر في زيارة المخيمات.

يذكر أن النائبة الأوربية فيرونيك دوكيزر، زارت مدينة العيون المغربية في شهر يوليوز الماضي، بسهولة تامة، وقد سجلت في تصريحاتها الصحفية أوجه الاختلاف بين انفتاح السلطات المغربية وتعاونها مع الراغبين في زيارة الأقاليم الجنوبية، وبين عقلية التعتيم والحصار الذي تفرضه جبهة البوليساريو.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.