وفاة القاصر الذي دهسه “الترامواي” بين أيدي الأطباء.. صورة مروعة للضحية

مشاهدة 27 مارس 2014 آخر تحديث : الخميس 27 مارس 2014 - 1:31 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط أفادت مصادر مقربة أن القاصر الذي لقي دهس الترامواي بالرباط يوم أمس الأربعاء، لقي حتفه متأثرا بخطورة الإصابات التي تعرض لها. وأوضحت المصادر ذاتها لموقع “كواليس اليوم” أن الضحية كان في حالة صحية حرجة، بعد بقائه فترة طويلة تحت عجلات الترامواي، بينما كان المستخدمون يحاولون رفع العربة لتخليصه من تحتها، وهو ما جعله ينزف كثيرا من الدماء، إلى أن تغير لونه كاملا بسبب الشحوب.

SDGA وقد ظل الضحية يتألم وقتا طويلا إلى أن تم تخليصه، ونقل على الفور إلى قسم العناية المركزة، حيث باشر الأطباء عدة محاولات لإنقاذه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة بسبب خطورة الإصابة والنزيف، وهو بين أيدي الأطباء. وخلفت الوفاة حالة من الحزن والأسى لدى عائلته وزملائه. وذكرت مصادر مطلعة لموقع “كواليس اليوم” أن الضحية كان يحاول عبور ممر السكة الحديدية ليداهمه الترامواي، ويمر عليه، متسببا في قطع ساقه كاملة. وخلف المشهد حالة من الرعب والهلع في قلوب المواطنين، فيما أصيبت تلميذات ونساء بحالات إغماء.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

التعليقات

  • والله بقى فيا وتأثرت من الصور حسيت فيه شحال تمحن ياربي إغفر له وآرحمه برحمتك يا أرحم الراحمين والله يحفظنا ويحفظ كل أخ وأخت

  • wlah hta hchouma 3lihom 1h30 had haydou adari man tahte atram

  • hadi chi rah machi ma9OL O HRAM KHASS CHARIKA DYAL TRAMWAY THAMAL MASOULYA DYLHA

  • الراجــلــيــن أيضا لهم الـحــق في عبور الطريق و لاسيما إن لم يكن لديهم مــمــر مخصص لهم يحميهم من شر الترام.

  • لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • الله يرحمو و يصبر اهلو

  • الله يصبرهم مساكن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.