باحث فرنسي يعتبر جبهة البوليساريو خطرا على الأمن الإقليمي

مشاهدة 19 أبريل 2014 آخر تحديث : الأحد 20 أبريل 2014 - 9:18 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط اعتبر البروفيسور “شارل سانت برو” مدير مرصد الدراسات الجغرافية السياسية بباريس، أن جبهة البوليساريو، تشكل خطرا حقيقيا على الاستقرار بالمنطقة المغاربية ومنطقة الساحل. مدير مرصد الدراسات الجغرافية السياسية بباريس، وصف في محاضرة نظمت بالعاصمة السينغالية دكار، استمرار أزمة الصحراء المغربية بالمغامرة الانفصالية التي تهدد أمن بلدان المنطقة، داعيا إلى العمل على وضع حد لهذا النزاع المفتعل. “شارل سانت برو” اعتبر المقترح المغربي لطي هذا الخلاف، خطوة بناءة تعكس الحرص المغربي على ابتكار حل يراعي طبيعة المشكل ويستجيب للمطالب المعبر عنها في إطار الوحدة الترابية للمملكة. ووصف مقترح الحكم الذاتي بـ”ورقة طريق غير مسبوقة تأخذ بعين الاعتبار الحقائق المحلية والهوية الخاصة للساكنة” والتي تعكس الوجه الآخر للنموذج المغربي للجهوية المتقدمة، التي صاغها المغرب كمخرج لقضية الصحراء، إضافة إلى ما تمثله الجهوية من نموذج تنموي اعتمدته كبرى الدول المتقدمة لاحترام الخصوصيات الجغرافية والعرقية. وتحدث الباحث عن ضرورة إيجاد حل استعجالي لهذا النزاع، اعتبارا لتداعياته المتعددة الأبعاد، في منطقة تعاني من مشاكل مركبة، ولا تحتمل استمرار هذا النزاع لعقود طويلة، رغم كل المساعي التي قام بها المغرب إلى جانب عدد من الأطراف على المسرح الدولي. “شارل سانت برو” رمى بالكرة في ملعب المجتمع الدولي، الذي بات مدعو للتدخل من أجل فرض تطبيق مقترح الحكم الذاتي، بعد دراسته والوقوف على جديته، بعد أن دعا المجتمع الدولي إلى “فهم هذا النزاع الذي عمر طويلا والذي يبث السموم بالمنطقة”، ومطالبا في الآن ذاته بنزع سلاح جبهة البوليساريو. مداخلة الباحث الفرنسي تحدثت عن ضرورة مساءلة الجزائر عن مسؤوليتها في تاريخ القضية، وما عرفه مسارها من تحولات وأحداث، سيما “الانتهاكات الخطيرة التي يتم ارتكابها بمخيمات تندوف بالجزائر”. كما حمل الجزائر المسؤولية باعتبارها المفتعلة للنزاع والذي تغذيه باستمرار لحسابات سياسية ضيقة، تضر باستقرار المنطقة ومستقبل المنطقة المغاربية ووحدتها واندماجها. كما وضع “شارل سانت برو”، قضية الصحراء المغربية في سياقها التاريخي، مشيرا إلى أنها ليست “تصفية الاستعمار وإنما شكل من أشكال الاعتداء من طرف الجزائر”. وخلص هذا الأكاديمي إلى أن النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية هو سبب عرقلة البناء المغاربي، والذي يؤدي إلى خسارة دول المنطقة لمعدل نمو يصل إلى 2 في المائة، واصفا محتجزي تندوف بالرهائن الذين تستخدمهم الجزائر من أجل استغلالهم لدواعي سياسية.

اقرأ أيضا...
كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.