صحفية أمريكية تلفت انتباه الأمم المتحدة إلى وضعية المغاربة المحتجزين بتندوف

مشاهدة 10 أبريل 2014 آخر تحديث : الخميس 10 أبريل 2014 - 11:59 صباحًا

كواليس اليوم: مكتب الرباط

جددت الصحفية الأمريكية، جينيفر روبين، في مقال نشر بصحيفة (واشنطن بوست)، دعوتها منظمة الأمم المتحدة والمجموعة الدولية إلى تحمل مسؤوليتهما الكاملة أمام المآسي والوضع الخطير لحقوق الإنسان، الذي يعصف بحياة مئات الآلاف من السكان الصحراويين المغاربة المحتجزين بمخيمات العار والذل.

اقرأ أيضا...

الصحفية الأمريكية، جينيفر روبين، اعتبرت أن أخطر تهديد لحياة مئات الأبرياء الذين فرضت عليهم الظروف العيش بمخيمات تيندوف هو الاستمرار رهائن لنزوات قادة البوليساريو في ظل وضعية الجمود الحالية، والتي يستفيد منها قادة البوليساريو في الاتجار بمعاناة المحتجزين والحصول على المساعدات المالية والعينية باسمهم.

جينيفر روبين، حذرت من أن “وضعية الجمود التي توجد عليها قضية الصحراء تمهد الطريق للإتجار في البشر وتهريب المخدرات، وهو سياق يشجع على تنامي الأنشطة الإرهابية بشمال إفريقيا”، محملة قادة البوليساريو كامل المسؤولية عن التهديدات التي تتربص بالمحتجزين الصحراويين من خلال استشهادها  بحالة محمد شريف، الناشط الصحراوي في مجال حقوق الإنسان، ورئيس جمعية (ضوء وعدالة)، والذي تمكن منذ سنوات من العودة إلى الوطن الأم، عن “الاضطهاد” من خلال الحوار الصحفي الذي أجري معه.

الصحفية الأمريكية، جينيفر روبين سلطت الضوء على أوجه معاناة السكان المحتجزين” في هذه السجون بسماء مفتوحة، “محرومين من حرية التنقل والتعبير، أو التجمع على الأقل” إضافة إلى الحرمان من العديد من الحقوق المدنية التي يتمتع بها كل مواطنو العالم، وفي مقدمتها وثائق السفر التي ينبغي أن تقدمها المفوضية العليا للاجئين، وفقا للاتفاقيات الدولية في المجال، مؤكدة أن هذه الوضعية ترتب عنها اندلاع حركات احتجاجية بالمخيمات أمام مسؤولين بالمفوضية.

وخلصت الصحفية الأمريكية، جينيفر روبين، إلى أن السعي إلى إطالة أمد النزاع، يلحق الضرر بشكل كبير بالمواطنين المحتجزين بمخيمات تيندوف في ظل صمت المجتمع الدولي، وخضوعه للابتزاز الجزائري، واتجار جبهة البوليساريو بالقضية في الوقت الذي أعلن المغرب فيه عن اعتماد مخطط الحكم الذاتي كمخرج واقعي للقضية والذي قوبل بإشادة دولية كبيرة.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.