عاجل.. الفرقة الوطنية والديستي تضربان بقوة مرة أخرى وتطيحان بأخطر خلية لتجنيد المغاربة للقتال بسوريا

مشاهدة 12 أبريل 2014 آخر تحديث : السبت 12 أبريل 2014 - 2:09 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

مرة أخرى، تضرب الأجهزة الأمنية الوطنية، ممثلة في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بقوة، وتطيح بأفراد خلية إرهابية، من عدة مدن مغربية.

اقرأ أيضا...

وكشفت مصادر موثوق بها لموقع “كواليس اليوم” أن الخلية الإرهابية كانت تعمل في مجال تجنيد المغاربة للقتال ضمن ميليشيات القاعدة بسوريا منذ شهر أبريل من سنة 2013، وتتكون من 17 فردا، ينشطون في مدن العرايش وسيدي سليمان والناظور والحسيمة وطنجة والقنيطرة ومكناس والدار البيضاء وسلا والحاجب ووزان.

وتركز الخلية على الأشخاص الذين يحملون نفس الفكر والقناعات الجهادية.

وقد نجحت الخلية الإرهابية في إقناع عدد من المغاربة ببيع أملاكهم العقارية وتخصيص ميزانيتها للسفر إلى سوريا، وتمويل سفريات مقاتلين آخرين.

وبعد وصولهم إلى سوريا، كان قادة الإرهاب يوزعونهم على عدة ثكنات عسكرية، حيث يتم تدريبهم على استعمال الأسلحة النارية، منها الأسلحة الثقيلة، وصنع المتفجرات، وتقنيات حروب الشوارع، وعمليات الاختطاف، وتفخيخ السيارات، والعمليات الانتحارية.

أما عن دوافع الأجهزة الأمنية المغربية للتصدي لهذه الخلايا، فتكمن في إدراك خطورتها على الأمن والاستقرار في المغرب، بحيث أنها تشكل تهديدا حقيقيا لأمن المغاربة في حالة عودتها من سوريا، وهو ما يدخل في إطار العمليات الاستباقية للأجهزة الأمنية الوطنية.

وكان أفراد الخلية يلقنون المتطوعين وسائل وأفكار للإفلات من الوقوع في قبضة الأجهزة الأمنية، وكيفية تفادي إثارة الشبهات في المطارات.

من جهتها، قالت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها إن الأمر يتعلق بخلية إرهابية تورط أعضاؤها في “تجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة إلى سوريا بتنسيق مع تنظيمات إرهابية موالية للقاعدة”.

وجاء في البلاغ الذي تم تعميمه اليوم السبت انه “في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة التهديدات الإرهابية، تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ،بتعاون وثيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية إرهابية ينشط أعضاؤها في عدد من المدن المغربية، في تجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة إلى سوريا بتنسيق مع تنظيمات إرهابية موالية للقاعدة “.

وأضاف المصدر أن أعضاء هذه الخلية يقومون، علاوة على بيع ممتلكاتهم، بجمع تبرعات من المتعاطفين مع توجهاتهم “الجهادية” من أجل تمويل سفر المتطوعين للقتال بسوريا، وذلك بعد شحنهم وتحسيسهم بالاحترازات الأمنية التي يجب إتباعها، من خلال اجتماعات يتم عقدها بمنزل مخصص لهذا الغرض.

وتابع البلاغ أن عملية إرسال هؤلاء المقاتلين تتم بتنسيق مع ممثلي التنظيمات الإرهابية التابعة للقاعدة، خاصة “حركة شام الإسلام”، و”جبهة النصرة”، و”الدولة الإسلامية بالعراق والشام”، المعروفة اختصارا بـ”داعش”.

وذكر المصدر ذاته بأنه “يتضح من خلال التفكيكات المتوالية للشبكات الإرهابية الناشطة في مجال استقطاب وإرسال المقاتلين إلى مختلف بؤر التوتر، عزم تنظيم القاعدة وحلفائه استهداف استقرار المملكة سيما وأن هؤلاء المتطوعين المغاربة يستفيدون من تداريب دقيقة حول استعمال الأسلحة وتقنيات التفجير والعمليات الانتحارية، قبل تعبئتهم من أجل العودة إلى أرض الوطن لتنفيذ عمليات إرهابية من شأنها زعزعة أمن واستقرار البلاد”.

وأشار البلاغ إلى انه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

كواليس اليوم

التعليقات

  • المسؤولية يتحملها شيوخ التكفير هم من يقودون الشباب المغربي الى الهلاك بفتاواهم الهدامة التخريبية
    على الدولة اي دولة في العالم ان تتصدى لهم وتمنعهوم من منابرها وتعاقب من يتورط في التحريض منهم بالسجن الطويل
    فشباب الامة هو مستقبلها وماذا ننتظر غدا من جيل متشبع بالارهاب ومدرب على مختلف الاسلحةى الخفيفة والتقيلة كما جاء في هذا المقال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    اجبروا الناس على بيع منازلهم لكي يستخدموها في شراء الاسلحة وقتال اخوانهم المسلمين…. والله ليستحقون القتل امام الناس

  • اللهمأدم علينا نعمة الامن والاستقرار ةوابعد عنا شرور الاعداء وبارك في بلادنا وملكنا وشكرا جزيلا اجهزتنا الامنية المغربية

  • فلينتبه الانسان من بعض الوسطاء الخطباء الذين يدفعون بالناس الى التهلكة لعنهم الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.