موظفون بالسجن المحلي لسوق الأربعاء يطلبون تحكيم المندوب العام

مشاهدة 6 أبريل 2014 آخر تحديث : الأحد 6 أبريل 2014 - 9:01 مساءً

كواليس اليوم: مكتب الرباط

لم يبق لموظفي وموظفات السجن المحلي بمدينة سوق أربعاء الغرب، غير اللجوء بطلب التحكيم في مواجهة مدير السجن، إلى المندوب العام الجديد، محمد صالح التامك.

اقرأ أيضا...

موظفو وموظفات السجن المذكور، وحسب ما جاء في مراسلة لهم إلى موقع “كواليس اليوم”، أضحوا يعيشون جحيما حقيقيا وتعذيبا نفسيا بسبب إجراءات وقرارات جديدة لا علاقة لها بالقانون الداخلي للمؤسسة، ولا بقانون الوظيفة العمومية.

الموظفون تحدثوا عن نوع من “الشطط في استعمال السلطة” الإدارية، بحيث يأمر المدير بإقفال باب المؤسسة على الساعة 8:15، علما أن قانون الوظيفة العمومية يحدد ساعات العمل ابتداء من 8:30 إلى حدود الساعة 16:30.

ويشتغل موظفو سجن مدينة سوق الأربعاء من هذا الوقت الصباحي المبكر إلى أن يأمرهم المدير بالخروج، ما بين 20:00 و 21:00 مساء. والأكثر من هذا أن جميع الموظفين يعملون يومي السبت والأحد، ويبرر المدير هذا القرار بـ”أسباب أمنية”، علما أنه ومنذ أن حل بالمؤسسة “والسجناء في حالة هيجان.. شجارات.. تشرميل.. إيذاء لأنفسهم.. تمرد…”، يقول الموظفون في مراسلتهم إلى “كواليس اليوم”.

موظفو السجن استعرضوا “سوابق” المدير مع موظفي جميع المؤسسات السجنية التي مر بها، ومنها أنه “قضى 3 أشهر في سجن واد لاو، وغادره بسبب سوء تعامله مع الموظفين، و5 شهور في سجن بن سليمان، غادره لنفس السبب بعدما ضربه موظف يعمل بنفس المؤسسة، و7 شهور في سجن الجديدة غادره لنفس السبب وكذا لتمرد السجناء”.

ويقول أحد الموظفين بلهجة ساخرة “لقد حل بهذه المؤسسة في فبراير 2014 ولن يغادرها إلا بعد أن يرسل أغلبية الموظفين إلى مستشفى الأمراض العقلية”.

ودعا هؤلاء الموظفون المندوب العام الجديد إلى إجراء بحث في ملابسات هذه الوقائع، واتخاذ ما يليق من إجراءات وتدابير، وفق نتائج البحث، إنصافا للموظفين وحرصا على أدائهم المهني.

كواليس اليوم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ان جريدة كواليس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كواليس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان كواليس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح كواليس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.